Accessibility links

عائلة سوتلوف: إبننا ضحى بحياته لإيصال صوت من لا صوت لهم


الصحافي ستيفن سوتلوف (يرتدي الخوذة) في ليبيا عام 2011

الصحافي ستيفن سوتلوف (يرتدي الخوذة) في ليبيا عام 2011

"إبننا ضحى بحياته لإيصال صوت من لا صوت لهم"، بهذه الكلمات استهلت عائلة الصحافي الأميركي ستيفن سوتلوف، الذي أقدم تنظيم داعش على ذبحه الثلاثاء، البيان الذي وجهته الأربعاء لوسائل الإعلام.

وجاء في البيان الذي تلاه الناطق باسم العائلة، باراك برفي، أن "ستيفن كان يحب كل المسلمين وأراد أن يوصل رسالتهم للعالم". وشدد البيان على ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للقضاء على تنظيم داعش.

وقالت عائلة سوتلوف: "اليوم نحن حزينون ومفجوعون على فراق إبننا ولكننا سنخرج من هذه المحنة.. ولن نسمح لأعداءنا أن يتخذوننا رهائنا بفضل السلاح الوحيد الذي يمتلكونه، الخوف والترهيب".

وأخيرا، طلبت العائلة من وسائل الإعلام احترام حزنها على الفقيد ستيفن سوتلوف واحترام التزامها الصمت في الفترة الراهنة.

وقال باراك برفي، بصفته صديق سوتلوف، إن زعيم داعش أبو بكر البغدادي بعيد كل البعد عن الدين الإسلامي وسماحته، مستشهدا في ذلك بآية من القرآن الكريم.

وكان تنظيم داعش نشر الثلاثاء فيديو يظهر فيه ذبح سوتلوف ويهدد بقتل رهينة بريطانية إذا لم يوقف الرئيس باراك أوباما الضربات العسكرية ضد مقاتلي التنظيم في العراق.

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG