Accessibility links

logo-print

جسر سان فرانسيسكو.. السلطات تغلق الباب أمام المنتحرين


جسر "غولدن غيت" معلمة تزين مدينة سان فرانسيسكو منذ سنة 1937، لكنه للأسف أضحى القبلة المفضلة للراغبين بالانتحار، إذ قفز من أعلاه ما يزيد عن 1400 شخص منذ تدشينه.

ولتفادي مزيد من الخسائر البشرية، ضغطت عائلات الضحايا خلال السنين الأخيرة لتجهيز الجسر الشهير بحواجز تمنع من السقوط في مياه النهر.

غير أن هذا المطلب أخذ وقتا طويلا قبل أن توافق السلطة المحلية المكلفة بالنقل وإدارة الجسر على إقامة شباك سلامة وتغطية جزء من كلفة المشروع، التي تصل إلى 76 مليون دولار.

وستغطي بقية الكلفة الحكومة الفدرالية وولاية كاليفورنيا، حسبما أوضح المدير العام لـ"غولدن غيت بريدج هايواي أند تراسنبورتيشن ديستريكت" دنيس موليغان.

وظلت خطة إقامة الحواجز لمنع المنتحرين محل نقاش طوال عشرات السنين بعد أن قال معارضون إنها ستشوه جمال الجسر.

وقال السناتور الديمقراطي داريل ستاينبرج داعيا لتأييد الخطة "هذا الجسر أيقونة ترمز إلى الجمال والتناسق ويجب عدم الربط بينه وبين الانتحار بعد الآن."

ويفترض الانتهاء من وضع هذه الشباك التي ستكون معلقة على ارتفاع ستة أمتار تحت أرصفة جانبي الجسر بحلول سنة 2018، حسب قول موليغان.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG