Accessibility links

واشنطن: مستقبل ليبيا يحدده التوافق لا قوة السلاح


 المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينيفر ساكي

المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينيفر ساكي

أعربت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفير ساكي عن قلقها العميق إزاء العنف السائد في ليبيا، محذرة من أن هذه الأوضاع تهدد باتساع دائرة الصراع الدائر على نطاق واسع.

وأكدت المتحدثة دعم الولايات المتحدة لعملية الانتقال الديموقراطي في البلاد، وحثت على ضرورة الإسراع بالتئام البرلمان الليبي الجديد.

ودعت ف بيان لها إلى ضرورة الإسراع أيضا في صياغة مسودة دستور جديد لليبيين بعيدا عن أي تدخلات أو عنف.

وتابع البيان أن مستقبل ليبيا لا يمكن أن تحدده قوة السلاح، وإنما التوافق السياسي والحوار الوطني، وهو ما يمكن الدولة، حسب ساكي، من فرض الأمن وقوة القانون في جميع أنحاء البلاد.

وتعهدت المتحدثة بالوقوف إلى جانب الشعب الليبي بينما يواجه هذه التحديات ويبني "دولة حرة مزدهرة ديموقراطية وآمنة".

وتشهد ليبيا أعمال عنف متواصلة بين كتئاب ثورية سابقة وقائد عسكري ليبي منشق منذ عدة أسابيع.

وشهدت الانتخابات الليبية الأخيرة إقبالا ضعيفا وتخللتها أعمال عنف.

المصدر: وزارة الخارجية الأميركية

XS
SM
MD
LG