Accessibility links

logo-print

مشروع لإعادة فتح المعابد اليهودية في الجزائر.. السلفيون غاضبون


معبد يهودي في مدينة وهران تم تحويله إلى مسجد

معبد يهودي في مدينة وهران تم تحويله إلى مسجد

تظاهر عشرات من السلفيين في الجزائر العاصمة الجمعة للتنديد بمشروع حكومي لإعادة فتح معابد يهودية أغلقت لدواع أمنية خلال تسعينات القرن الماضي.

وحاول عشرات من المصلين بعد صلاة الجمعة في مسجد المؤمنين في حي بلكورت الشعبي، تنظيم مسيرة في الشارع، لكن الشرطة منعتهم، حسبما نقل مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وهتف هؤلاء "لا لتهويد الجزائر" و"الجزائر مسلمة"، منددين في الوقت نفسه بالهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

وجاء هذا التحرك تلبية لدعوة رجل الدين السلفي عبد الفتاح حمداش الذي يعتبر أن إعادة فتح هذه المعابد بمثابة "تطبيع للعلاقات بين الجزائر وإسرائيل".

​ ​وكانت السلطات الجزائرية قد دفعت بقوات الشرطة لمراقبة حركة المساجد في العاصمة الجزائرية والمدن الكبرى، تحسبا لخروج مسيرات منددة بالقصف الإسرائيلي لقطاع غزة عقب صلاة الجمعة.

وقال وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى إن إعادة فتح المعابد اليهودية "لا يخرج عن القوانين التنظيمية ويعد رسالة إلى اليهود وباقي الديانات بأن الجزائر ليست ضدهم".

وأضاف أنه يجب عدم تأويل قرار إعادة فتح المعابد اليهودية في الجزائر لأنها كانت موجودة قبل سنوات الإرهاب وأغلقت لدواع أمنية.

وسنة 2006، صدر قانون ينص على تنظيم العبادات لغير المسلمين ويلزم بعدة ضوابط لممارسة شعائرهم وفقها.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية/جريدة الشروق الجزائرية

XS
SM
MD
LG