Accessibility links

واشنطن: دمشق تستخدم أسلحة كيميائية ضد مواطنيها


 مظاهرة في باريس منددة باستعمال النظام السوري للسلاح الكيميائي في ريف دمشق

مظاهرة في باريس منددة باستعمال النظام السوري للسلاح الكيميائي في ريف دمشق

جددت الولايات المتحدة اتهامها الحكومة السورية بشن مزيد من الهجمات على مواطنيها باستخدام غاز الكلور السام، معتبرة أن أحدث تقرير بشأن سورية من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، يقدم مزيدا من الأدلة في هذا الخصوص.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانتا باور مساء الثلاثاء في حسابها على تويتر، إن "مجلس الأمن عقد اجتماعا حول الأسلحة الكيميائية السورية واطلع على إفادات مقنعة باستخدام الحكومة السورية غاز الكلور،" في إشارة إلى التقرير الذي اصدرته بعثة تقصي الحقائق حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية الثلاثاء.

وأضافت في سلسلة تغريدات لها إن 32 شاهد عيان قالوا إنهم رأوا أو سمعوا أصوات طائرات هليكوبتر أثناء إسقاط براميل متفجرة، وقال 29 إنهم شموا رائحة الكلور، معقبة أن الجيش السوري فقط هو الذي يستخدم طائرات الهليكوبتر.

ويتضمن التقرير الذي يقع في 117 صفحة، روايات لشهود عيان تصف طائرات هليكوبتر اثناء اسقاطها براميل متفجرة تحتوي على مواد كيميائية سامة. وتنسجم نتائج التقرير مع تقريرين سابقين للبعثة.

ولا يذكر التقرير الثالث لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية من الذي استخدم هذه الأسلحة المحظورة، لكنه يشير إلى أن طائرات هيلكوبتر هي التي أسقطتها. وامتنع سفير دمشق لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري عن التعقيب على ما جاء في التقرير.

وتشير روايات الشهود إلى أن حوادث متعددة لهجمات بغاز الكلور وقعت في قرى تلمنس والتمانعة وكفر زيتا بريف حماة في نيسان/أبريل وأيار/مايو 2014 .

الحكومة السورية تنفي

في المقابل، رفضت الحكومة السورية أي تلميحات تدينها باستخدام الأسلحة الكيميائية خلال النزاع المستمر منذ نحو أربعة أعوام.

وأشار الخبير في العلاقات الدولية محمد نصّور في تصال مع "راديو سوا"، إلى أن السلطات السورية سبق ووجهت أصابع الاتهام إلى أطراف المعارضة باستخدام هذه الأسلحة المحظورة:


المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG