Accessibility links

تقرير: الاستخبارات الأميركية تتنصت على نظم غوغل وفيسبوك وآبل


غوغل

غوغل

قال مدير المخابرات القومية الأميركية جيمس كلابر إن القانون الذي يسمح لوكالات حكومية أميركية بجمع بيانات من شركات الانترنت يجيز فقط استهداف أشخاص غير أميركيين خارج الولايات المتحدة.

وفي تعليقه على تقارير نشرتها صحيفتا واشنطن بوست وغارديان، قال كلابر في بيان له إن تلك التقارير تحتوي على أخطاء عدة لكنه لم يقدم أي تفاصيل إضافية.

وكانت الصحيفتان قد ذكرتا أن الإدارة الأميركية تستطيع الوصول مباشر إلى أجهزة خوادم شركات الانترنت الأميركية الكبرى وهو ما يسمح لمسؤولين بفحص رسائل للبريد الالكتروني وصورا ووثائق أخرى.

وقال تقرير الصحيفتين إن وكالة الأمن القومي الأميركي ومكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" يمكنهما الدخول إلى ملقمات تسعة من عمالقة الانترنت منها مايكروسوفت وياهو وغوغل وفيسبوك، لمراقبة نشاطات الأجانب عليها.

وتابعت واشنطن بوست أن موظفا سابقا في الاستخبارات اتصل بها وزودها بوثائق ومن بينها عرض بياني (PowerPoint) للتدريب يكشف عن وجود شراكة بين وكالة الأمن القومي وشركات انترنت.

ويتيح برنامج "PRISM" السري المعتمد منذ عام 2007 لوكالة الأمن القومي بالدخول إلى ملقمات الشركات من خلال بوابة ثم تصفح معلومات حول مستخدمين (عناصر) يُعتقد "منطقيا" بأنهم في الخارج؛ وبالتالي ليست الوكالة بحاجة لتصريح قضائي قبل التجسس عليهم.

إلا أن شركات آبل وغيرها من عمالقة الانترنت الأميركية نفت الخميس أن تكون قد سمحت للاستخبارات بالدخول إلى ملقماتها.

وأعلن المتحدث باسم آبل ستيف داولينغ "لم نسمع ببرنامج بريزم من قبل أبدا".

وأضاف "لا نسمح بدخول أي وكالة حكومية إلى ملقماتنا، وعلى أي هيئة من هذا النوع تبحث عن بيانات عن أحد المستخدمين أن تستصدر أمرا قضائيا".
XS
SM
MD
LG