Accessibility links

أوباما يعلن الإبقاء على 9800 جندي في أفغانستان حتى نهاية هذا العام


الرئيس أوباما والرئيس الأفغاني أشرف غني في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض الثلاثاء

الرئيس أوباما والرئيس الأفغاني أشرف غني في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض الثلاثاء

أعلن الرئيس أوباما الثلاثاء إبقاء 9800 جندي في أفغانستان حتى نهاية عام 2015، وذلك ردا على طلب من الرئيس الأفغاني أشرف غني، مع أن الروزنامة الأساسية كانت أشارت إلى إبقاء نصف هذا العدد.

وعقب اجتماع مع غني في البيت الأبيض، أكد أوباما أن هؤلاء الجنود توقفوا عن المشاركة بأعمال قتالية وأن مهلة سحبهم بحلول نهاية العام 2016 لا تزال قائمة.

وبرر أوباما هذا الفارق "لبضعة أشهر" برغبته بـ"القيام بكل ما هو ممكن" لمساعدة القوات الأمنية الأفغانية في القيام بواجباتها.

وقال أوباما في مؤتمره الصحافي "علينا أن نقوم بكل ما هو ضروري لتجنب العودة" إلى أفغانستان.

وهذا فيديو يعطي المزيد عن اجتماع غني مع أوباما الثلاثاء وإعلان أوباما بشأن عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان:

غني يدعو إلى فصل جديد من العلاقة بين البلدين

وبخلاف سلفه حامد كرزاي الذي كانت علاقاته مع الولايات المتحدة متوترة في أغلب الأحيان، وجه غني شكرا حارا إلى الجنود وإلى "المكلفين" الأميركيين على الجهود التي بذلوها.

وقال غني متوجها بكلامه إلى أوباما "لقد بقيتم إلى جانبي وأريد الآن أن أقول لكم شكرا" داعيا إلى فتح "فصل جديد" من العلاقة بين البلدين.

وكان التدخل العسكري الدولي الكبير والأميركي خصوصا في أفغانستان إثر اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 انتهى رسميا في نهاية العام 2014. ويركز العشرة آلاف جندي أميركي الموجودون حاليا في البلاد على مكافحة الإرهاب وتدريب قوات الأمن الأفغانية.

وبعد أن أشار إلى أن عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان كان يبلغ قبل أربع سنوات نحو مئة ألف، ذكّر أوباما بالتزامه إنهاء سحبهم بنهاية العام 2016 ومطلع العام 2017، وهو تاريخ انتهاء ولايته الثانية في البيت الأبيض.

وبعد هذا التاريخ لن يبقى في أفغانستان سوى نحو ألف جندي سيهتمون خصوصا بحماية المقار الدبلوماسية الأميركية في البلاد.

من جهته قال غني "إن المرونة التي قدمت بالنسبة إلى العام 2015 ستتيح لنا تسريع الإصلاحات والتأكد بأن قوات الأمن الأفغانية ستكون أفضل أداء".

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG