Accessibility links

logo-print

السلطات المحلية ترفض دفن تسارناييف في مقابر بوسطن


 تيمورلنك تسارناييف

تيمورلنك تسارناييف

أعلن عمدة مدينة كامبردج في ولاية مساتشوستس أنه لا يريد دفن تيمورلنك تسارناييف المشتبه فيه بتفجيرات ماراثون بوسطن، في أي من مقابر المدينة.

وأصدر عمدة المدينة روبرت هيلي بيانا قال فيه انه لا يريد دفن تيمورلنك في الأراضي الخاضعة لإدارته.

وقال إن "المساعي الصعبة والحثيثة لسكان مدينة كامبردج للعودة إلى الحياة السلمية ستتأثر سلبا بالاضطرابات والاحتجاجات والتواجد الكبير لوسائل الإعلام لحضور هذا الدفن".

واستشهد بعد ذلك بقانون الولاية الذي ينص على أن العمدة هو حامي السلام داخل المدينة. وكتب "لقد صممت على انه لن يكون في صالح السلام في المدينة إصدار وثيقة لدفن جثة تيمورلنك تسارناييف داخل مقبرة كامبردج".

ويتهم تيمورلنك (26 عاما) وشقيقه جوهر (19 عاما)، الذي يرقد حاليا في المستشفى، بشن تفجيرين أديا إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أكثر من 260 آخرين في 15 أبريل/ نيسان الماضي.

ورغم انه ولد في جمهورية الشيشان السوفياتية السابقة، إلا انه أمضى العقد الماضي في كامبردج الأميركية.

وتوجه رسلام تسارني، عم الأخوين تسارناييف من ولاية ميريلاند الأحد مع أقارب للشقيقين إلى دار الجنازات حيث جثة تيمورلنك ولحضور مراسم دفنه طبقا للشريعة الإسلامية.

إلا أن مدير دار الجنازات بيتر ستيفان صرح للصحافيين انه لم يعثر على مقبرة داخل الولاية مستعدة لقبول الجثة.

وتجمع محتجون أمام دار الجنازات وهم يلوحون بالأعلام الأميركية ويحملون لافتات تطالب بإرسال الجثة إلى روسيا. كما بدأ ناشط محلي بجمع الأموال لنقل الجثة إلى روسيا.
XS
SM
MD
LG