Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي: تكلفة الانسحاب من أفغانستان قد تصل إلى ستة مليارات دولار


جنود أميركيون في انتظار إقلاع طائرتهم المتوجهة إلى أفغانستان، أرشيف

جنود أميركيون في انتظار إقلاع طائرتهم المتوجهة إلى أفغانستان، أرشيف

أعلن قائد عسكري أميركي كبير يوم الأحد أن تكلفة انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان قد تتراوح بين خمسة إلى ستة مليارات دولار.

وقال الجنرال ستيفن شابيرو المكلف بعملية الانسحاب الأميركي إن "الانسحاب تطور طبيعي للحرب" مؤكدا أن "الانسحاب من أفغانستان يعد واحدا من أكبر التحديات في تاريخ عمليات النقل العسكري لجهة الحجم والتعقيد".

وتنشر الولايات المتحدة في أفغانستان 68 ألف جندي، و100 ألف حاوية و25 ألف آلية عسكرية، كما قال الجنرال شابيرو.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعتزم سحب القسم الأكبر من هذا العتاد في نهاية العام المقبل، باستثناء جزء سيتم تسليمه لقوات الأمن الأفغانية.

وقال شابيرو إن تكلفة هذه العمليات منذ بدايتها في العام الماضي وحتى نهايتها أواخر العام القادم ستتراوح بين خمسة إلى ستة مليارات دولار، مشيرا إلى أن هذه التكلفة مازالت "موضع مراجعة مستمرة".

واعتمدت القوات الدولية العاملة تحت مظلة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان لفترة طويلة على ميناء كراتشي (جنوب باكستان) لنقل معداتها نظرا لعدم وجود أي منفذ مباشر لأفغانستان على البحر.

وعن ذلك قال شابيرو إن "هدفنا هو الاستفادة إلى أقصى درجة (من الطريق الباكستاني) لكننا نستخدم كل الوسائل المتوافرة، بحرا وبرا وجوا، لاتمام انسحابنا على أكمل وجه".

وبحسب دراسة أعدتها ليندا بيلمز الباحثة في جامعة هارفارد الأميركية، فإن الحرب في العراق وأفغانستان كلفت الولايات المتحدة 2000 مليار دولار مشيرة إلى أن هذه التكلفة مرشحة للارتفاع بما بين أربعة إلى ستة مليارات على المدى الطويل.
XS
SM
MD
LG