Accessibility links

logo-print

واشنطن تقاطع مؤتمرا دوليا لنزع السلاح بسبب ترؤس طهران له


Member of the Commission of Inquiry on Syria Carla del Ponte listens during a news conference at the United Nations European headquarters in Geneva February 18, 2013. Syrians in "leadership positions" who may be responsible for war crimes have been identi

Member of the Commission of Inquiry on Syria Carla del Ponte listens during a news conference at the United Nations European headquarters in Geneva February 18, 2013. Syrians in "leadership positions" who may be responsible for war crimes have been identi

أعلنت البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة أن سفراء الولايات المتحدة سيقاطعون اجتماعات مؤتمر نزع السلاح الذي ستترأسه إيران هذا الشهر.

وستتولى إيران اعتبارا من 27 مايو/أيار ولمدة أربعة أسابيع الرئاسة الدورية لمؤتمر الأمم المتحدة حول نزع السلاح الذي يعقد في جنيف بموجب تناوب بين الدول الأعضاء الـ65 على أساس أبجدي.

وقالت المتحدثة باسم البعثة الأميركية إرين بيلتون إن هذه الرئاسة الإيرانية "مرفوضة تماما كون إيران دولة لا تفي في شكل فاضح بالتزاماتها" حيال الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضافت بيلتون أن "إيران وأي دولة أخرى خاضعة لعقوبات بسبب برامج تسلح يجب أن تمنع من تولي مناصب رسمية في الأمم المتحدة"، قائلة "بناء عليه، لن تتمثل الولايات المتحدة على مستوى سفير في أي اجتماع تترأسه إيران".

وقالت المتحدثة إن رئاسة إيران "مؤسفة وغير مناسبة"، مضيفة أن "الولايات المتحدة لا تزال تعتقد بأن الدول الخاضعة للفصل السابع من العقوبات بسبب انتشار أسلحة أو انتهاكات لحقوق الإنسان يجب أن تمنع من تولي أي منصب رسمي في هيئات الأمم المتحدة".

لكنها أقرت في الوقت نفسه بأن رئاسة المؤتمر هي "أمر بروتوكولي ولا تنطوي على مسؤولية مهمة".

وترؤس إيران لهذا المؤتمر أثار أيضا استياء منظمات أخرى غير حكومية.

واحتجت منظمة "يو.ان ووتش" غير الحكومية التي تتخذ من جنيف مقرا لها ، على الرئاسة الدورية المقبلة لإيران للمؤتمر.

وأكد متحدث باسمها أن "إيران دولة خارجة على القانون وتزود بطريقة غير شرعية بالصواريخ كلا من سورية وحزب الله وحركة حماس وتدعم الإرهاب".

واعتبر أن "كل دولة عضو تتعرض لعقوبات من مجلس الأمن بسبب نشر السلاح وتدان بسبب الانتهاكات الكثيفة لحقوق الإنسان، يجب ألا تنتخب لشغل منصب الرئاسة في إحدى منظمات الأمم المتحدة".

يشار إلى أن المؤتمر، الذي تشارك فيه 65 دولة بينها إيران، يسعى إلى صياغة اتفاق حول نزع الأسلحة النووية ومنع انتشار الأسلحة ووقف تطوير أسلحة دمار شامل أخرى.
XS
SM
MD
LG