Accessibility links

logo-print

آخر مصنع للقنابل العنقودية في الولايات المتحدة يعلن إيقاف إنتاجه


مواطنون سوريون أمام بقايا قنبلة عنقودية ألقيت في إدلب

مواطنون سوريون أمام بقايا قنبلة عنقودية ألقيت في إدلب

قررت آخر شركة مصنّعة للقنابل العنقودية في الولايات المتحدة وقف تصنيع هذه الأسلحة المحظورة في دول عديدة، وسط ترحيب المنظمات الحقوقية الساعية منذ سنوات لوقف إنتاجها في العالم أجمع.

وعللت مجموعة تيكسترون قرار إيقاف التصنيع في مذكرة سلمتها لشرطة البورصة الأميركية "سيك" الأربعاء بأن "المناخ السياسي الراهن" يصعب الحصول على التراخيص اللازمة لتصدير القنابل العنقودية.

وفي نهاية أيار/مايو قررت الإدارة الأميركية وقف تصدير القنابل العنقودية التي تنتجها تيكسترون إلى السعودية، نتيجة الضغوط التي تعرضت لها من منظمات حقوقية وأعضاء في الكونغرس اتهموا الرياض باستخدام هذه الأسلحة في اليمن.

ورحبت منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الإنسان التي لها تاريخ طويل في مكافحة هذه الأسلحة بقرار تيكسترون، معتبرة إياه "قرارا مهما للغاية" وخطوة تقرب الولايات المتحدة من المصادقة على معاهدة حظر الأسلحة العنقودية.

وأفاد تقرير للأمم المتحدة صدر الخميس في جنيف أن القنابل العنقودية ما زالت تستخدم بطريقة "كثيفة ومتكررة" في سورية واليمن متسببة بمقتل أكثر من 400 شخص خلال عام 2015، 97 في المئة ممن قتل أو أصيب بتلك القنابل مدنيون و36 في المئة منهم أطفال.

ولا تزال 16 دولة منها الصين وروسيا وإسرائيل مدرجة في لائحة البلدان المنتجة للقنابل العنقودية.

المصدر: أ ف ب

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG