Accessibility links

الولايات المتحدة ترحب بالشراكة المصرية الصينية الجديدة


الرئيس الصيني شي جين بينغ (يمين) يستقبل في بكين نظيره المصري عبد الفتاح السيسي

الرئيس الصيني شي جين بينغ (يمين) يستقبل في بكين نظيره المصري عبد الفتاح السيسي

رحبت وزارة الخارجية الأميركية بالشراكة الجديدة بين مصر والصين وأشارت إلى أنها مؤشر جيد على استعداد الصين للقيام بدور مسؤول على الصعيد الدولي.

وقد وقع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الصيني شي جين بينغ الثلاثاء اتفاقا يقضي برفع مستوى العلاقات بين البلدين إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

وقال الرئيس الصيني لدى استقباله السيسي في بكين إن بلاده حريصة على تطوير علاقتها مع مصر، مشيرا إلى أن رفع مستوى العلاقات هو حجر الزاوية وسيساهم في زيادة التعاون بينهما في كافة المجالات.

وحسب ما بثه التلفزيون الصيني، أشار جين بينغ خلال اللقاء إلى أن بكين تتابع عن كثب التطورات في مصر وأنها تؤيد أي إجراءات تتخذها الحكومة المصرية تتوافق مع ظروفها الداخلية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف إن اللقاء عكس عمق ومتانة العلاقات بين البلدين والرغبة المشتركة في الارتقاء بهذه العلاقات بشكل أعلى.

ووجه الرئيس المصري دعوة رسمية إلى نظيره الصيني لزيارة مصر وهو ما استجاب له الرئيس الصيني وسيتم إعلان موعدها وفقا لارتباطات الرئيسين، حسب ما أعلنه المتحدث الرئاسي.

المزيد في تقرير سمير نادر، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG