Accessibility links

logo-print

تقرير دولي يوجه انتقادات لاذعة للقوات الأميركية في أفغانستان


جنود أميركيون عائدون من أفغانستان

جنود أميركيون عائدون من أفغانستان

قالت منظمة العفو الدولية إن القوات الأميركية قتلت آلاف المدنيين الأفغان دون أن يتعرض أفرادها لأي ملاحقة قضائية وتبعات تتعلق حتى بدفع تعويضات لعائلات الضحايا من الأفغان.

وأوضحت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان في تقرير أصدرته الاثنين بعنوان "تركوا في الظلام"، إنها جمعت أدلة تثبت "فشلا ذريعا للنظام القضائي الأميركي" الذي "يرسخ ثقافة الإفلات من العقاب" لدى جنوده الذين قتلوا مدنيين في أفغانستان، حيث ينتشرون منذ اطاحة نظام طالبان نهاية 2001.

وأضافت المنظمة الدولية، أنها استجوبت لدى اعداد هذا التقرير 125 أفغانيا يعتبرون شهودا مباشرين على 16 عملية قصف خلفت قتلى مدنيين، وجمعت معلومات حول 100 عملية قصف أخرى منذ 2007.

وعددت المنظمة في السنوات الخمس الأخيرة ست قضايا فقط، واجه فيها جنود أميركيون المحاكمة بتهمة قتل مدنيين أفغان، وأهمها قضية السارجنت الأميركي روبرت بايلز الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة لقتله 16 مدنيا في 2012.

ترحيب أفغاني

ورحب الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حميد كرزاي بالتقرير، وقال لممثلي منظمة العفو الدولية الذين دعاهم إلى القصر الرئاسي "أنا سعيد جدا بتركيزكم على ما يشكل نقطة الخلاف الرئيسية بين أفغانستان والولايات المتحدة"، مدينا استمرار سقوط مدنيين بقصف قوات الحلف الأطلسي (ايساف) على مواقع المتشددين في بلاده.

وكانت قوة الحلف دائما ترد بأنها تأخذ تلك التهم على محمل الجد وتحقق في كل منها.

وينتشر حاليا حوالي 45 ألف جندي أجنبي منهم 30 ألف أميركي في أفغانستان بعد أن كان عددهم 150 ألفا في 2012 لدعم حكومة كابل في وجه حركة تمرد تقودها طالبان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG