Accessibility links

logo-print

90 في المئة من الغارات على داعش نفذتها طائرات أميركية


طائرة أميركية لضرب مواقع داعش

طائرة أميركية لضرب مواقع داعش

أعلن مسؤولون في الجيش الأميركي الاثنين أن 10 في المئة فقط من الغارات الجوية التي تستهدف منذ آب/أغسطس متشددي تنظيم داعش في العراق وسورية تشنها طائرات تابعة لدول أوروبية وعربية منضوية في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال المسؤولون إن الطائرات الأميركية شنت منذ 8 آب/أغسطس 1768 غارة جوية ضد المسلحين في العراق وسورية، في حين شنت الطائرات التابعة لبقية أعضاء التحالف الدولي 195 غارة جوية، وذلك وفقا لآخر إحصائية أجريت مساء الأحد.

ولكن المسؤولين في البنتاغون أكدوا أنه في المستقبل ستتم الاستعانة أكثر بالدول العربية والأوروبية التي تشارك في شن الغارات الجوية.

وهذه الأرقام التي تنشر للمرة الأولى تظهر مدى مساهمة الدول العربية الخمس (السعودية والإمارات وقطر والأردن والبحرين) في الغارات الجوية التي تشن في سورية منذ 23 أيلول/سبتمبر، وتؤكد بالتالي أن الولايات المتحدة تقوم بالغالبية الساحقة من هذه العمليات.

وحتى الآن امتنعت هذه الدول العربية الخمس عن كشف أي تفصيل بشأن هذه الغارات التي تشنها في إطار التحالف الدولي.

وتشارك في هذا التحالف أيضا طائرات من كل من فرنسا وبلجيكا وبريطانيا والدنمارك وهولندا وأستراليا، ولكن هذه الدول تشن غارات في العراق حصرا وليس في سورية كما هي حال الطائرات العربية والأميركية.

وفي غضون شهرين من بداية العملية ألقت طائرات التحالف حوالى ألف قنبلة، بحسب المسؤولين العسكريين الأميركيين الذين أوضحوا أنه في اليوم الأول من الغارات على سورية تم إلقاء 47 صاروخ كروز "توماهوك".

وبحسب القيادة العسكرية الأميركية الوسطى المسؤولة عن منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى فإن كلفة هذه الذخائر بلغت حوالى 62.4 مليون دولار.

وقال مسؤول عسكري إن طائرات التحالف نفذت 4800 طلعة جوية بينها أكثر من 1600 طلعة تموين بالوقود في الجو، و700 طلعة استطلاع، فضلا عن طلعات لشن الغارات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG