Accessibility links

logo-print

تقرير أميركي ينتقد تقييد الحريات الدينية في أوروبا


فرنسا منعت النقاب في الأماكن العامة

فرنسا منعت النقاب في الأماكن العامة

انتقدت لجنة حكومية أميركية الأربعاء دولا عدة في أوروبا الغربية من بينها فرنسا لاعتمادها "علمانية شديدة العدائية" وخاصة بسبب حظر النقاب في الأماكن العامة في فرنسا وبلجيكا.

وأوضحت رئيسة اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية كاترينا لانتوس سويت في مؤتمر هاتفي "أحيانا وكما أن لأوروبا عامة حصيلة جيدة جدا في مجال الحرية الدينية من السهل تجاهل حقيقة وجود قضايا جدلية في ما يتعلق بالملابس الدينية وبعض الشعائر وبعض التقاليد الدينية".

وأضافت "في بعض الدول تضع العلمانية شديدة العدائية الأشخاص المتدينين في مواقف غير مريحة وصعبة فيما يتعلق بالممارسة التامة لقناعاتهم وعقائدهم".

وأشار التقرير إلى القيود المتزايدة التي تم التصويت عليها في السنوات الأخيرة في أوروبا بشأن الرموز الدينية والذبح الحلال للحيوانات وعمليات الختان في ألمانيا وبناء المساجد والمآذن في سويسرا.

وأوضح أن هذه القيود "تثير مناخا من الخوف من بعض أشكال النشاط الديني في أوروبا الغربية"، مؤكدا أن "هذه القيود تحد بشكل خطير من الاندماج الاجتماعي والفرص في مجالي التعليم والوظيفة أمام الأشخاص المعنيين" بها.

واعتبر التقرير أن "تطبيق مثل هذه القوانين بصورة واسعة يطرح تساؤلات حول الحقوق الأبوية وحرية الاختيار".

وخلص إلى أن "هذه القيود تحد من الفرص الوظيفية والاقتصادية وخاصة بالنسبة للمسلمات المحجبات".

وتعد هذه المرة الأولى التي خصصت فيها اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية التي يعين الرئيس الأميركي والكونغرس أعضاءها، فصلا في تقريرها السنوي الذي ينشر الأربعاء لأوروبا الغربية.
XS
SM
MD
LG