Accessibility links

أبرز المواقف في المناظرات الرئاسية الأميركية


مناظرة سابقة بين المرشحين جورج بوش وآل غور

مناظرة سابقة بين المرشحين جورج بوش وآل غور


شكلت المناظرات الانتخابية التلفزيونية بين المرشحين الرئاسيين في الولايات المتحدة محورا أساسيا في السباق إلى البيت الأبيض، وغالبا ما تكون كفيلة بترجيح كفة الانتخابات لصالح أحدهما.

وعبر تاريخ سير المناظرات الانتخابية التلفزيونية، ما زال الأميركيون يتذكرون العديد من المواقف المميزة، التي لم تخل من مشاهد ساخرة وأخرى على علاقة بقدرة المرشحين على الإجابة على الأسئلة المطروحة، والتي غالبا ما توقع أحد المرشحين في حرج.

1960: الديموقراطي جون كينيدي والجمهوري ريتشارد نيكسون

تعد هذه المناظرة التلفزيونية الأولى التي بثت في 26 سبتمبر/أيلول 1960 وتابعها 66 مليون مشاهد وساهمت في ضمان الرئاسة للمرشح الشاب كينيدي.

في هذه المناظرة بدا نيكسون شاحبا ولم يحلق ذقنه بعناية، كما أنه كان خارجا من المستشفى قبل أسبوعين بسبب إصابة في الركبة، وفقد من وزنه بسبب انفلونزا أصابته ورفض استخدام مستحضرات التجميل وسط إضاءة الأستديو المخصص للمناظرة.

أما كيندي فكانت بشرته اسمرت بعد عقده مهرجانات انتخابية في الهواء الطلق في كاليفورنيا وبدا مرتاحا وهادئا. كما ارتدى بدلة داكنة برزت، على عكس سترة نيكسون الرمادية. وعندما أجاب كينيدي على الأسئلة نظر مباشرة إلى الكاميرا لا إلى الصحافي على ما فعل نيكسون.

النتيجة: انتخاب كينيدي الذي اغتيل عام 1963

1976: الديموقراطي جيمي كارتر والجمهوري جيرالد فورد

جرت المناظرة في 23 سبتمبر/أيلول، وتعد الثانية التي تنظم بعد الأولى عام 1960، لكون نيكسون رفض المشاركة في أية مناظرة بعد تجربة 1966، إذ شعر نيكسون بأنه مر "بتجربة مريرة" رفض على إثرها المشاركة في أي مناظرة عامي 1968 و1972.

كما رفض كينيدي ليندون جونسون الذي خلف كينيدي بعد اغتياله خوض مناظرة مع خصمه الجمهوري باري غولدواتر عام 1964.

وفي ثاني مناظرة أتت اللحظة الحاسمة لكارتر وفورد عندما ارتكب فورد الذي كان رئيسا آنذاك هفوة قاضية عند سؤاله عن نفوذ الاتحاد السوفياتي في أوروبا.

وقال "ليست هناك سيطرة سوفياتية على شرق أوروبا".

النتيجة: انتخاب كارتر.

1980: كارتر والجمهوري رونالد ريغان

في هذه المناظرة أبدى رونالد ريغان الممثل الهوليودي السابق مواهبة في مخاطبة الجماهير في المناظرة الوحيدة بين المرشحين قبل أسبوع على الاقتراع.

ونظر ريغان مباشرة إلى الكاميرا وخاطب الناخبين مشيرا إلى أنهم عندما يوشكون على الإدلاء بأصواتهم "قد يكون من الجيد أن تسألوا أنفسكم، هل أنتم اليوم أفضل حالا مما كنتم عليه قبل أربع سنوات؟".

النتيجة: انتخاب ريغان

1984: ريغان والديموقراطي وولتر موندايل

كان ريغان في الـ 73 من عمرة لكنه تمكن في مناظرته الثانية مع موندايل في 21 أكتوبر/تشرين الأول من تحويل عقبته الأساسية إلى مكسب.

وقال "لن أجعل من السن نقطة جدال في هذه الحملة". وتابع "لن استغل لأغراض سياسية شباب خصمي وانعدام خبرته".

النتيجة: اعادة انتخاب ريغان.

1988: الجمهوري جورج اتش. دبليو. بوش والديموقراطي مايكل دوكاكيس

في هذه المناظرة فشل مايكل دوكاكيس الذي لقبه خصمه "الرجل الجليدي" في تغيير هذه الصورة السلبية عنه.

فعند سؤاله في مناظرة إن كان سيؤيد عقوبة الإعدام إن تعرضت زوجته للاغتصاب والقتل رد دوكاكيس ببرودة "كلا، لا أؤيدها. واعتقد أنك تعلم أنني عارضت عقوبة الإعدام طوال حياتي. فأنا لا أرى أي إثباب على أنها إجراء رادع".

النتيجة: انتخاب بوش

1992: بوش والديموقراطي بيل كلينتون

في هذه الانتخابات كانت المرة الأولى التي يتشارك فيها ثلاثة مرشحين رئاسيين المنصة، حيث دعي المستقل روس بيرو للمشاركة فسعى إلى تحجيم أسلوب الرؤساء السابقين الرنان والمتسلط.

فعندما سأله بوش حول ترشحه إلى البيت الأبيض أجاب "خبرة؟...ليست لدي أي خبرة في إدارة ديون بقيمة 4 تريليونات دولار. ليست لدي أي خبرة في حكومة مشلولة لا أحد فيها يتحمل مسؤولية أي شيء والجميع يلوم الآخرين...لكن لدي خبرة كبيرة في إنجاز الأمور".

وفي مرحلة ما عندما سئل المرشحون حول المشاكل الاقتصادية الأميركية، التقطت الكاميرا مشهد بوش وهو يتفقد ساعته خلسة.

النتيجة: انتخاب كلينتون

1996: كلينتون والجمهوري بوب دول

شهدت المناظرتان في 6 و16 أكتوبر/تشرين الأول عددا من اللحظات البارزة.

واستهدف بوب دول الفضائح التي شابت ولاية كلينتون الأولى لكن كلينتون بادره بالتأكيد أن أي هجوم من هذا القبيل لم يسهم في أي وقت كان في حل مشاكل البلاد.

النتيجة: اعادة انتخاب كلينتون

2000: الجمهوري جورج دبليو بوش والديموقراطي آل غور

وقف المشاهدون على أسلوب آل غور المتعالي إلى حد ما في مناظرته الأولى مع جورج بوش في 3 أكتوبر/تشرين الأول. ولاحظ المشاهدون كيف تنهد آل غور بصوت مرتفع كلما أدلى خصمه بإجابة لم تعجبه.

لكن في مناظرتهما الثانية استبدل آل غور التنهدات ببضعة ابتسامات. وتمكن الرجلان من الاتفاق على مواقفهما في أغلبية القضايا ما حمل مدير المناظرة على أن يطلب منهما تحديد نقاط خلافهما.

وخاطب بوش المشاهدين قائلا "لا أريد محاولة توزيع جنودنا في جميع الأماكن في جميع الأوقات. لا أريد أن أكون شرطي العالم".

وتابع "إن كنا دولة صلفة فسيغضبون منا. وإن كنا دولة متواضعة لكن قوية فسيرحبون بنا".

النتيجة: انتخاب بوش.

2004: بوش والديموقراطي جون كيري

في هذه الانتخابات أجرى المرشحان ثلاث مناظرات حامية.

وقال كيري في إحداها "لم يعثر الرئيس على أسلحة دمار شامل في العراق فحول حملته إلى سلاح خداع شامل".

لكن كل ما يتذكره الجميع هو ذاك النتؤ الغامض في سترة بوش الذي أثار كما هائلا من الشائعات على الانترنت. وأشارت النظرية الأكثر شيوعا إلى أنه آلة استماع يتم من خلالها تلقين بوش الإجابات.

النتيجة: اعادة انتخاب بوش

2008: الجمهوري جون ماكين والديموقراطي باراك اوباما

تميزت المناظرات الرئاسية في هذه الانتخابات بانطلاق الأزمة المالية عام 2008 وركز المرشحان على كيفية قلب اتجاه التدهور الاقتصادي وكيفية الابتعاد عن سياسات الرئيس المنتهية ولايته.

وقال ماكين بحدة في المناظرة الثالثة "سيناتور أوباما، أنا لست الرئيس جورج بوش. إن أردت الترشح أمام الرئيس بوش كان عليك الترشح قبل أربع سنوات".

لكن أوباما حافظ على ثقته ورصانته، حتى عندما أشار إليه ماكين بالقول "هذا"، وتمكن من تحقيق هدف إقناع الأميركيين بأنه مستعد للقيادة.

النتيجة: انتخاب اوباما
XS
SM
MD
LG