Accessibility links

مباراة الفرصة الأخيرة بين أميركا وألمانيا


عناصر من المنتخب الأميركي

عناصر من المنتخب الأميركي

يلتقي المنتخب الأميركي الخميس نظيره الألماني في مباراة الجولة الثالثة من منافسات الدور الأول لمونديال البرازيل، بهدف تحقيق نتيجة تسمح له بالمرور إلى الدور الثاني.

ويكفي المنتخب الأميركي التعادل الذي يسمح للمنتخبين بالمرور على رأس المجموعة السابعة، في حين تعد الخسارة أمام المانشافت خروجا محتملا، في انتظار نتيجة المباراة الثانية التي تلعب في التوقيت ذاته بين غانا والبرتغال.

وتتصدر ألمانيا المجموعة برصيد 6 نقاط من فوز كاسح على البرتغال (4-صفر) وتعادل صعب أمام غانا (2-2)، فيما تحتل الولايات المتحدة بقيادة المدرب الألماني يورغن كلينسمان المركز الثالث بفارق الأهداف.

وتحتل غانا والبرتغال المركزين الثالث والرابع على التوالي ولكل منهما نقطة واحدة.

ومن المؤكد أن البرتغال أو غانا يفضلان فوز ألمانيا على الولايات المتحدة بسبب فارق الأهداف الذي يفصلهما عن رجال لوف (+4 لألمانيا و+1 للولايات المتحدة و-1 لغانا و-4 للبرتغال).

وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بالعديد من التغريدات والتعلقيات حول المباراة.

وبعث المدرب الأميركي يورغن كلينسمان رسالة كتبها بخط يده إلى الجمهور الأمركي يدعوه إلى مساندة المتخب في مباراة الخميس.

وخاطب كلينسمان أصحاب الأعمال وطالبهم بالصفح عن موظفيهم في حالة الغياب.

وقال هذا المغرد "أنا متأكد أن أميركا ستفوز على ألمانيا أو تتعادل"

وتمنت هذه المغردة حظا موفقا للمنتخب الأميركي في مواجهة ألمانيا.

ويتخوف الكثيرون من "تواطؤ" الألمان والأميركيين ولعب مباراتهما من أجل التعادل الذي يضمن لهما المرور معا إلى الدور القادم، ما سيعيد إلى الأذهان "مباراة العار" التي حاكها منتخبا ألمانيا الغربية والنمسا لإقصاء الجزائر من الدور الاول لمونديال 1982 في إسبانيا.

لكن مساعد المدرب الألماني هانسي فليك، أكد أن الألمان لن يبحثوا عن التعادل على الإطلاق بل "أن الأدوار الإقصائية بدأت بالنسبة لنا. نريد الفوز على الولايات المتحدة من أجل إنهاء دور المجموعات في الصدارة".

ويبحث الألمان عن المركز الأول من أجل تجنب بلجيكا في الدور الثاني، وهناك احتمال أن يتواجهوا مع الجزائر التي أحرجتهم عام 1982 بالفوز عليهم 2-1 قبل أن "يتأمروا" عليها مع جيرانهم النمساويين (2-1) في الجولة الأخيرة من الدور الأول.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG