Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية ترفض 'أي إكراه أو تلاعب' في تسليم السلطة في العراق


المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف

حذرت واشنطن الثلاثاء من أي "إكراه أو تلاعب" في عملية تسليم السلطة في العراق حيث يحاول رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي التمسك بالسلطة رغم تعيين خلف له لتشكيل حكومة جديدة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف "نرفض اي محاولة عبر القانون او بطرق اخرى بالتوصل الى حل للازمة بواسطة الاكراه او التلاعب بالعملية الدستورية او القضائية".

واضافت "هناك عملية دستورية جارية حاليا ونحن ندعمها".

وفي تغريدة لها على موقع تويتر حثت هارف الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الجامعة في أسرع وقت.

وفي تغريدة أخرى قالت هارف "ندعم قرار الرئيس العراقي تكليف مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الحكومة.

وحظي رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي بتأييد دولي وعربي واسع حضه على تشكيل حكومة قادرة على مواجهة هجوم داعش وإخراج العراق من أزمته بأسرع ما يمكن.

وقد تلقى لدى تكليفه إتصالات وبرقيات التهنئة من عدد كبير من الزعماء والقادة، من بينهم العاهل السعودي الملك عبد الله، والحكومة الإيرانية.

يذكر أن المالكي يبقى قائدا للقوات المسلحة إلى حين قيام خليفته بأداء القسم القانوني، وفي لقاء جمعه بقادة الأجهزة الأمنية طلب منهم عدم التدخل في الأزمة السياسية.

المصدر: وكالات + موقع تويتر الإجتماعي.

XS
SM
MD
LG