Accessibility links

تقرير البطالة يكشف مزيدا من الأنباء السيئة لأوباما


أميركيون في معرض للوظائف في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، أرشيف

أميركيون في معرض للوظائف في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، أرشيف

سجلت نسبة البطالة في الولايات المتحدة في شهر أغسطس/آب الماضي تراجعا بعد ثلاثة أشهر من الارتفاع، فيما تمت إضافة 96 ألف وظيفة جديدة وهي نسبة أقل من التوقعات.

وكشفت وزارة العمل في تقريرها الشهري حول التوظيف والبطالة أن معدل البطالة في الشهر الماضي تراجع من 8.3 إلى 8.1 في المئة مقارنة مع شهر يوليو/تموز، وهو أدنى مستوى في أكثر من ثلاث سنوات.

ويأتي التراجع في وقت توقع فيه الخبراء بقاء المعدل عند نسبة 8.3 في المئة، كما تأتي النسبة الجديدة نتيجة لانخفاض عدد القوة العاملة.

ورغم خلق 96 ألف وظيفة إلا أن النسبة تعد ضعيفة جدا لاستيعاب الملتحقين الجدد بسوق العمل، وبالتالي أدى ذلك إلى خفض نسبة البطالة. وكان الخبراء يتوقعون خلق 125 ألف وظيفة.

وتراجع معدل خلق الوظائف في أغسطس/آب بنسبة 32 في المئة مقارنة مع يوليو/تموز وفق الأرقام الرسمية، في خبر سيء جديد لحيوية الاقتصاد الأميركي، حيث توقعت وزارة العمل تراجعا كبيرا في الوظائف للشهرين المقبلين.

وذكر التقرير أن عدد الأشخاص العاطلين عن العمل لم يتحرك كثيرا، ويبلغ عددهم 12 مليونا و500 ألف شخص، كذلك الأمر بالنسبة للبطالة الطويلة الأمد التي تطال 40 في المئة من العاطلين عن العمل.

وقد أكد رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي بن برنانكي أن الولايات المتحدة بحاجة إلى ما بين 100 ألف و110 آلاف وظيفة جديدة شهريا للمحافظة على ثبات معدل البطالة والحيلولة دون ارتفاعه.

"فشل سياسة أوباما"

وفي تعليقه على النسب الجديدة، قال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية ميت رومني إن التقرير يثبت فشل سياسات الرئيس باراك أوباما ووعوده.

وأضاف رومني من على متن طائرة حملته الانتخابية، أن الأرقام تضيف المزيد إلى معاناة الطبقة الوسطى من الأميركيين، في ما وصفه بأنه "أسوأ تعاف اقتصادي منذ الكساد الكبير".

وتأتي أرقام الوظائف الجديدة، وهي أقل من التوقعات، لتعزز إمكانية اتخاذ بنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي، إجراءات لإنعاش الاقتصاد، كما أنها قد تلقي بظلالها على حملة الرئيس باراك أوباما الانتخابية.

وقد اعتبر البيت الأبيض الجمعة، أن أرقام الوظائف تشير إلى ضرورة عمل المزيد، لكنها دليل على استمرار تعافي الاقتصاد.
XS
SM
MD
LG