Accessibility links

logo-print

واشنطن تقر بوجود رهينة أميركية أخرى في سورية


المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست

المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست

أفاد البيت الأبيض الثلاثاء بوجود رهينة أميركية أخرى على الأقل محتجزة في سورية. وامتنع المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الإدلاء بأي معلومات أخرى.

وقال إيرنست "تحاشينا التطرق لحالات المحتجزين الأميركيين كل واحدة على حدة ولكننا على علم بأن هناك رهائن أخرى في المنطقة".

وأضاف إيرنست أنه ليس من مصلحة الرهائن الحديث عنها للعموم.

وعقدت عائلة الصحافي الأميركي أوستن تيس الأسبوع الماضي ندوة صحافية حول اختفاء ابنهم في آب/أغسطس 2012 بسورية.

تحديث (19:07 تغ)

أكدت الولايات المتحدة الثلاثاء مقتل الرهينة الأميركية كايلا ميولر التي كان يحتجزها تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية.

فقد أصدرت عائلة ميولر التي كانت تبلغ من العمر 26 عاما، بيانا قالت فيه إن السلطات أبلغتها بمقتل كايلا. وأصدر البيت الأبيض بيانا أكد فيه مقتل الرهينة الأميركية التي وقعت في قبضة داعش في الرابع من آب/أغسطس 2013.

وتعهد الرئيس باراك أوباما بملاحقة قتلة الشابة الأميركية التي كانت تعمل في المجال الإنساني، "مهما استغرق ذلك من وقت"، واصفا داعش بأنه تنظيم "إرهابي بغيض".

وكان داعش قد أعلن الأسبوع الماضي مقتل الأميركية في غارة نفذها سلاح الجو الأردني استهدفت موقعا تابعا للتنظيم المتشدد في الرقة في السادس من شباط/فبراير، لكن عمان فندت ذلك، وقالت إنه يأتي في إطار الحملة الدعائية للتنظيم.

وقالت واشنطن في حينها إنها أنها لا تملك أي دليل على مقتل ميولر.

ودان وزير الخارجية جون كيري مقتل الأميركية كايلا جين ميولر التي كانت محتجزة لدى تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية.

وقال إن "عزيمتنا مثل عزيمة أصدقائنا في الأردن راسخة ولا تتزعزع من أجل هزم تنظيم داعش الخسيس ووقف أعماله القبيحة التي تشكل إهانة للعالم المتحضر".

وأشاد كيري بتضحيات ميولر وقال إنها ذهبت إلى سورية كعاملة مساعدات إنسانية لمساعدة اللاجئين السوريين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا سمير نادر من واشنطن:

المصدر: وكالات/ البيت الأبيض

XS
SM
MD
LG