Accessibility links

logo-print

43 قتيلا بعواصف وأعاصير جنوب ووسط الولايات المتحدة


مخلفات عاصفة سابقة في مسيسيبي

مخلفات عاصفة سابقة في مسيسيبي

ارتفع عدد القتلى جراء الأعاصير والعواصف التي ضربت جنوب ووسط الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية إلى 43.

فقد بلغ عدد الذين قضوا جراء أعاصير شمال ولاية تكساس 11، فيما قتل ثمانية أشخاص على الأقل بسبب فيضانات مفاجئة في ولاية ميزوري.

وأعلنت هيئة إدارة الحالات الطارئة في ولاية مسيسيبي مقتل 10 بسبب العواصف. وسجلت ولاية إيلينوي خمسة قتلى.

وغرق شخص في مياه الفيضانات في ولاية ألاباما الأحد، حسب مسؤولين محليين. وكانت عواصف منتصف الأسبوع الماضي قد أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص على الأقل.

قتلى جراء إعصار في تكساس (12:19 بتوقيت غرينتش)

لقي ثمانية أشخاص مصرعهم جراء إعصار ضرب شمال ولاية تكساس مساء السبت، ليرتفع عدد الذين قضوا في عواصف تضرب جنوب الولايات المتحدة إلى 25.

وقالت السلطات المحلية إن إعصارا ضرب الأجزاء الشمالية لمدينة دالاس وضواحيها، وتحديدا بلدة غارلند، حيث قضى خمسة أشخاص كانوا في سيارة جراء الإعصار. ولقي ثلاثة آخرون مصرعهم في أجزاء أخرى شمال الولاية.

وأحدث الإعصار دمارا كبيرا في غارلند، وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن الآلاف، فيما أعلن عمدة البلدة دوغلاس أثاس حالة الطوارئ.

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام محلية جانبا من الدمار في البلدة:

17 قتيلا في الجنوب (16:19 بتوقيت غرينتش)

ارتفعت السبت حصيلة ضحايا العواصف التي تضرب جنوب الولايات المتحدة إلى 17 قتيلا على الأقل، في حين يتوقع أن يتسع نطاقها إلى وسط البلاد.

وسقط ثمانية قتلى في ميسيسيبي، بينهم طفل في السابعة من عمره، وأصيب 60 شخصا ولا يزال شخص واحد مفقودا، بحسب حصيلة جديدة لأجهزة الأغاثة.

وقضى ستة أشخاص في ولاية تينيسي المجاورة، عثر على ثلاثة منهم في سيارة أغرقتها المياه، ولقي شخص آخر حتفه في أركنساو بحسب الإعلام المحلي.

وفيما يتوقع هبوب عواصف وسقوط أمطار غزيرة في نهاية الأسبوع في ولايات وسط البلاد، حذرت الأرصاد الجوية من احتمال تأخير الرحلات في المطارات وفيضان الطرق.

تحديث: 16:19 ت. غ.

لقي 14 شخصا على الأقل مصرعهم في عواصف وزوابع ضربت الأربعاء جنوب الولايات المتحدة، وتسببت أيضا في تدمير منازل.

وأوردت وكالة أسوشييتد برس أن السلطات أكدت مقتل سبعة أشخاص في ولاية مسيسيبي من بينهم طفل كان عالقا في سيارة.

وأدت العواصف أيضا إلى مقتل ستة أشخاص في ولاية تينيسي وآخر في أركنساس.

وتضررت أو دمرت بالكامل عدة منازل بسبب الطقس وأمضى السكان عشية عيد الميلاد في تنظيف منازلهم.

وأوضح مسؤول في جهاز الإنقاذ بولاية مسيسيبي برت كار أن العواصف خلفت أضرارا كبيرة في شمال الولاية وأن فرق الجهاز تعمل على تقييم عدد المنازل والشركات المتضررة.

وأوردت صحيفة وول ستريت جورنال أن موجة الطقس السيء أدت إلى تأخر الرحلات الجوية خلال موسم الأعياد.

تحديث: 10:40 ت غ في 24 كانون الأول/ديسمبر

لقي سبعة أشخاص على الأقل مصرعهم وجرح عشرات آخرون بينما فقد شخصان في عواصف وزوابع ضربت الأربعاء جزءا كبيرا من شرق الولايات المتحدة، وتسببت أيضا بتدمير منازل في ولايات عدة.

وقالت الإدارة الوطنية للأرصاد الجوية إنها لا تستبعد وجود مخاطر، متوقعة حدوث أعاصير جديدة في تينيسي وألاباما وكنتاكي وميسيسيبي حيث تضرب عواصف شديدة المنطقة. وأطلقت الإدارة عشرات الإنذارات.

وذكرت شبكتا التلفزيون "أيه بي سي" و"أن بي سي نيوز" أن أصغر الضحايا صبي في السابعة، عثر عليه ميتا في سيارة انقلبت بسبب العاصفة في ولاية ميسيسيبي حيث أصيب نحو 40 شخصا بجروح، حسب أجهزة الطوارئ.

وقالت "أيه بي سي" إن حوالي 70 مليون شخص كانوا مهددين بمرور هذه العواصف في المنطقة ليل الأربعاء الخميس، مشيرة إلى أن حصيلة الضحايا يمكن أن ترتفع.

وأربك الطقس السيء خطط المسافرين في عدة ولايات شملتها العواصف، إذ من المتوقع أن يسافر أكثر من 100 مليون أميركي أثناء فترة العطلات ابتداء من الأربعاء، 91 مليون منهم سيسافرون بالسيارات بحسب رابطة نوادي السيارات الأميركية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG