Accessibility links

logo-print

غضب في ميزوري بعد مقتل شاب أسود على يد الشرطة


الشرطة في موقع احتجاجات شهدتها فيرغسون -أرشيف

الشرطة في موقع احتجاجات شهدتها فيرغسون -أرشيف

اندلعت احتجاجات غاضبة في ولاية ميزوري بعد مقتل شاب أسود برصاص شرطي أبيض في ضاحية سانت لويس. موجة غضب سعى مسؤولون إلى تهدئتها لمنع تكرار أعمال العنف التي تلت مقتل فتى آخر من أصول إفريقية في فرغسون.

وقال مسؤولون في ضاحية بيركلي المجاورة لفيرغسون إنه لا يجب مقارنة هذه الحادثة بالحالات سابقة، وأضافوا أن الشرطي كان يتصرف دفاعا عن النفس.

وصرح رئيس بلدية بيركلي ثيودور هوسكينس "لا يمكنك حتى مقارنة هذا بقضية فرغسون أو بقضية غارنر في نيويورك".

وأضاف للصحافيين أن معظم المسؤولين وضباط الشرطة في بيركلي هم أميركيون من أصل إفريقي.

وتجمع نحو 300 محتج في موقع إطلاق النار على الشاب الأسود وألقوا الطوب وثلاث عبوات ناسفة رجحت الشرطة أنها العاب نارية، وردت الشرطة بإطلاق بخاخ الفلفل.

ودعا ائتلاف مناهض لعنف الشرطة ضد السود إلى تظاهرة ضخمة في ساحة تايمز سكوير في نيويورك مساء 31 كانون الأول/ديسمبر متحديا دعوة رئيس بلدية المدينة إلى وقف هذه التجمعات.

وهذه بعض الصور عن الاحتجاجات التي اندلعت اليوم جراء مقتل الشاب الاسود:

تحديث (21:14 تغ)

لقي شاب أميركي من أصول افريقية مصرعه برصاص شرطي في بلدة قرب فيرغسون في ولاية ميزوري الأميركية التي شهدت توترات عرقية بعد أن قتل شرطي أبيض فتى أسود أعزل مما أدى إلى احتجاجات امتدت إلى جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن شرطة مقاطعة سانت لويس قولها إن إطلاق النار وقع في تمام الساعة 11:15 ليلة الثلاثاء في محطة وقود في بلدة بيركلي.

وقال المتحدث باسم شرطة المقاطعة براين شيلمان إن شرطيا فتح النار على مراهق يدعى أنتونيو مارتن كان يحمل مسدسا وأطلق عليه الرصاص عدة مرات مما أدى إلى قتله.

وأضاف المتحدث أن الشرطي كان يقوم بدورية عادية قرب محطة للوقود، قبل أن يعترض طريقة الشاب القتيل رفقة صديق له في حدود منتصف ليلة الثلاثاء.

وأعلنت الشرطة بدء تحقيقاتها في الحادث:

وذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن مصادر أمنية أن الشرطي أطلق وابلا من الرصاص خوفا على حياته بعد أن أشهر الشاب المسدس في وجهه، ما أدى إلى مقتله، في حين أشارت الشرطة إلى أن الشاب الثاني فر من مكان الحادث.

وهذه تغريدة تتضمن شريط فيديو لتجمع غاضبين في مكان الحادث:

وتأتي هذه الحادثة أسابيع بعد مقتل الشاب مايكل براون على يد الشرطي دارن ويلسون، ما أثار حالة من الغضب في العديد من المدن الأميركية.

المصدر: وسائل إعلام أميركية/وكالات

XS
SM
MD
LG