Accessibility links

logo-print

بيونغ يانغ تلغي زيارة لمبعوث أميركي لبحث الإفراج عن كينيث باي


كينيث باي

كينيث باي

أعلنت الولايات المتحدة مساء الأحد أن كوريا الشمالية ألغت زيارة كان من المقرر أن يقوم بها مبعوث أميركي إلى بيونغ يانغ مهمته السعي للإفراج عن الأميركي من أصل كوري كينيث باي المعتقل منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان "لقد أصبنا بخيبة أمل كبيرة من قرار كوريا الشمالية سحب الدعوة التي وجهتها إلى السفير (روبرت) كينغ".

وأكد البيان أن واشنطن تدعم المبادرة التي أعلن عنها لتوه القس الأميركي جيسي جاكسون، الذي عرض الذهاب إلى بيونغ يانغ للتباحث حول إطلاق سراح المواطن الأميركي.

ولم تكن وزارة الخارجية قد أعلنت في السابق عن الدعوة التي وجهتها بيونغ يانغ إلى السفير كينغ لزيارتها من أجل التباحث حول قضية كينيث باي.

والسفير كينغ هو منذ العام 2009 المبعوث الأميركي الخاص إلى كوريا الشمالية لشؤون حقوق الانسان.

وتعد هذه المرة الثانية التي تلغى فيها، في اللحظات الأخيرة، زيارة لكينغ إلى بيونغ يانغ من أجل التباحث في قضية المواطن الأميركي المعتقل لديها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي في بيان "ندعو مجددا كوريا الشمالية إلى منح باي عفوا خاصا وإطلاق سراحه فورا كبادرة إنسانية كي يتمكن من العودة إلى أسرته وتلقي العلاج اللازم".

وأضافت "سنواصل العمل بجد من أجل إطلاق سراح باي"، الأميركي البالغ من العمر 45 عاما وهو من أصل كوري شمالي.

ومن ناحية ثانية قالت ساكي إن بلادها "وبدعوة من أسرة باي اقترح القس جاكسون الذهاب إلى بيونغ يانغ في مهمة إنسانية لإطلاق سراح مواطنه.

وأكدت الوزارة أنها تؤيد الجهود التي يبذلها القس الأميركي في هذا الصدد.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG