Accessibility links

logo-print

الأعاصير تقتل المزيد من الأشخاص في الولايات المتحدة


الأعاصير خلفت خسائر مادية كبيرة

الأعاصير خلفت خسائر مادية كبيرة

ارتفعت حصيلة ضحايا الإعصار الذي ضرب أوكلاهوما وولايات الغرب الأوسط الأميركي المجاورة لها إلى 14 قتيلا، بينهم طفلان، وذلك بعد أقل من أسبوعين على إعصار مدمر مشابه ضرب مدينة مور الواقعة في المنطقة نفسها وأدى إلى مقتل 24 شخصا بحسب السلطات.

والولايات الأكثر تضررا هي أوكلاهوما مع سقوط 11 قتيلا يضاف إليهم ثلاثة قتلى في ولاية ميسوري المجاورة بسبب الفيضانات.

وتفقد حاكم ميسوري جاي نيكسون الأماكن التي ضربها الإعصار للاطلاع على حجم الأضرار، ودعا السكان إلى تجنب السير أو القيادة في المناطق التي غمرتها المياه.

وقال في بيان إن ميسوري "تعرضت لسلسلة عواصف كبيرة خلال السنوات الأخيرة وأحوال الطقس الخطرة الليلة الماضية تأتي بعد أيام من الأمطار الغزيرة".

وأضاف "وبسبب فيضان الكثير من مجاري المياه والأنهار علينا أن نبقى متيقظين لمراقبة الفيضانات ومواجهتها في آن في كل الولاية" مؤكدا أن "الوضع لا يزال خطرا".

وألغت دائرة الأحوال الجوية حالة الإنذار من الأعاصير في أوكلاهوما، إلا أنها أبقتها إزاء الفيضانات والعواصف.

وأفادت السلطات في هذه الولاية أن العديد من الأشخاص أصيبوا في حوادث سير، كما سقط 87 جريحا نتيجة الرياح العاتية بحسب ما نقلت صحيفة "ذي اوكلاهومان" مشيرة إلى أضرار جسيمة.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية أن خمسة أعاصير ضربت منطقة أوكلاهوما سيتي وبلغت سرعة الرياح 145 كلم في الساعة مصحوبة بتساقط كثيف للبرد.

كما تسببت هذه الأعاصير بفيضان مفاجئ لمجاري المياه وإخلاء مطار أوكلاهوما سيتي وانقطاعات في الكهرباء التي شملت 74093 منزلا بحسب شركة الكهرباء او جي اند أي.

وخلال هذا الوقت الحق إعصار آخر أضرارا بنحو خمسين مبنى في ايلينوي بينها مدرسة في جيلسباي التي تطاير سقفها بفعل الرياح التي بلغت سرعتها 185 كلم في الساعة.

وقال أحد مسؤولي الإغاثة في ايلينوي جيمس بيتشفورد "إن هناك منازل انتزعت من أساساتها وأخرى تطايرت أسقفها".

وتشهد الولايات المتحدة نحو 1200 إعصار سنويا لتكون البلد الذي يتعرض لأكبر عدد من الأعاصير في العالم.
XS
SM
MD
LG