Accessibility links

واشنطن تستخدم للمرة الأولى طائرات مروحية ضد داعش في العراق


مروحية اباتشي الأميركية

مروحية اباتشي الأميركية

أعلن الجيش الأميركي الاثنين أنه استخدم للمرة الأولى مروحيات في العمليات التي ينفذها ضد تنظيم داعش في العراق.

وقال متحدث باسم القيادة المركزية المسؤولة عن القوات الأميركية في الشرق الأوسط إن القوات الأميركية استخدمت طائرات هليكوبتر ضد مقاتلي داعش يوم الأحد ثم مرة أخرى يوم الاثنين وهي تضرب مجموعات تستخدم قذائف المورتر بالإضافة إلى وحدات أخرى قرب الفلوجة.

وذكر الميجر كورتيس كيلوغ في رسالة بالبريد الالكتروني "هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها طائرات هليكوبتر بالتنسيق ولدعم عمليات قوات الأمن العراقية"، مضيفا أن الحكومة العراقية طلبت دعما باستخدام هذه القدرة قرب الفلوجة لصد مقاتلي داعش.

وبالمقارنة مع المقاتلات والقاذفات، فإن المروحيات الهجومية تحلق على ارتفاع منخفض وبسرعة أدنى، ما يجعلها أكثر عرضة للنيران العدوة ويزيد بالتالي من مخاطر إصابة طاقمها.

وقال مسؤول عسكري أميركي طالبا عدم كشف هويته إن الاستعانة بالمروحيات هو "تطور طبيعي"، مشيرا إلى أن المروحيات التي استخدمت وهي على الأرجح من طراز اباتشي، توفر مقدارا أكبر من المرونة بالمقارنة مع الطائرات "السريعة".

لكنه أضاف قائلا "هي أكثر عرضة للخطر، هذا لا شك فيه".

ولم توضح القيادة الوسطى الأماكن التي تدخلت فيها المروحيات في العراق، ولكنها أشارت إلى تنفيذ ست غارات الأحد وثلاث الاثنين، بواسطة طائرات متنوعة قاذفات ومقاتلات وطائرات من دون طيار ومروحيات.

وأكد الكولونيل ستيف وارين المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية أن القرار باستخدام طائرات مروحية اتخذ بسبب طبيعة الأهداف لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن من الذي اتخذ القرار.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG