Accessibility links

‏مادلين أولبرايت تتهم فرنسا بالتجسس عليها في الأمم المتحدة


مادلن اولبرايت

مادلن اولبرايت

قالت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت الخميس، إن فرنسا تجسست عليها عندما كانت تمثل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، مقللة من شأن انتقادات الأوروبيين لعمليات التنصت التي يقولون إن واشنطن قامت بها.

وقالت أولبرايت أمام مركز التقدم الأميركي، وهو مركز أبحاث في واشنطن، "ليست مفاجأة لأحد أن تتجسس الدول على بعضها البعض".

وأكدت الدبلوماسية التي كانت سفيرة لبلادها في الأمم المتحدة من 1993 إلى 1997 قبل أن يعينها الرئيس الأسبق بيل كلينتون على رأس وزارة الخارجية، أنها كانت عرضة للتجسس عندما كانت تعمل في المنظمة الدولية.

وأوضحت أولبرايت بالقول، "أتذكر جيدا عندما كنت في الأمم المتحدة جاء السفير الفرنسي لرؤيتي وسألني لماذا قلت ذلك لذلك الشخص، بخصوص السبب الذي تريدون لأجله نساء في الحكومة؟".

وتابعت "أجبته عذرا؟ . فقد رصدوا إحدى مكالماتي" بدون إعطاء مزيد من الإيضاحات حول تاريخ المكالمة المذكورة أو موضوعها.
وتأتي تصريحات أولبرايت عقب صدور ردود فعل حادة من فرنسا وألمانيا والبرازيل وحلفاء آخرين للولايات المتحدة، بعد أن كشف المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن عن عمليات تنصت تقوم بها واشنطن في الخارج.

وطلبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس توضيحات من الرئيس باراك أوباما حول معلومات أفادت أن هاتفها الجوال "قد يكون مراقبا من قبل الأجهزة الأميركية". كذلك احتج الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بدوره بعد معلومات عن مراقبة الاتصالات الهاتفية في فرنسا.
XS
SM
MD
LG