Accessibility links

logo-print

مواطن أميركي يعترف بمحاولة دعم تنظيم داعش


عناصر من الشرطة الأميركية وسط نيويورك -أرشيف

عناصر من الشرطة الأميركية وسط نيويورك -أرشيف

أقر أميركي يبلغ من العمر 44 عاما الخميس بأنه مذنب بتهمة محاولة تقديم دعم مادي إلى تنظيم داعش والتي تصل العقوبة فيها إلى السجن لمدة 15 عاما إضافة إلى غرامة مالية تصل إلى ربع مليون دولار.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" في بيان إن دونالد راي مورغان اعتقل في مطلع آب/أغسطس في مطار "جي اف كي" في نيويورك بتهمة تعود إلى كانون الثاني/يناير وهي حيازة سلاح ناري بطريقة غير مشروعة.

ولدى التحقيق معه تبين أنه سبق له وأن "سافر إلى الخارج بنية الالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي العنيف في سورية".

وأضافت الشرطة الفدرالية أن "المواطنين الأميركيين الذين يدعمون منظمات إرهابية يجب أن يحاسبوا على أعمالهم".

ونقل البيان عن مساعد وزير العدل جون كارلين قوله إن إقرار المتهم بذنبه في هذه القضية "هو دليل على التزامنا النيل من أولئك الذين يحاولون السفر إلى الخارج لدعم منظمات إرهابية".

وأكد أن "منع الأفراد من الانضمام إلى الدولة الإسلامية ومحاسبة أولئك الذين يحاولون تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية يبقيان في أعلى قائمة أولوياتنا".

وبحسب القرار الاتهامي فإن مورغان قدم "عن سابق إدراك وتصميم" دعما وأموالا، بما في ذلك "خدماته الخاصة"، إلى تنظيم داعش في الفترة الممتدة بين كانون الثاني/يناير 2014 وحتى اعتقاله في 2 آب/أغسطس 2014.

وأضاف القرار أن المتهم حاول على الأقل مرة واحدة في أيار/مايو 2014 السفر من لبنان إلى سورية للالتحاق بالتنظيم إلا أن محاولته باءت بالفشل.

وأكد مورغان، بحسب القرار الاتهامي، مرات عديدة دعمه لما يقوم به التنظيم و"للأنشطة الإرهابية العنيفة"، وذلك من خلال تعليقات كتبها على مواقع عدة للتواصل الاجتماعي، إضافة إلى مقابلة أجرتها معه قناة تلفزيونية أميركية.

وعثرت الشرطة الفدرالية على تغريدة له في نهاية تموز/يوليو يقول فيها إن "قتل أعدائنا وقطع رؤوسهم أمر مبرر"، بحسب وثائق الدعوى المرفوعة ضده.

وفي مقابلة مع قناة تلفزيونية أميركية بثت في 3 أيلول/سبتمبر أقر المتهم بأنه اشترى في أيار/مايو تذكرة سفر "بنية التوجه إلى سورية"، سواء ضمن قوافل المساعدات الإنسانية أم مباشرة مع تنظيم داعش.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG