Accessibility links

logo-print

خلط الرياضة بالسياسة.. هذه آثاره الجانبية


خلط الرياضة بالسياسة

خلط الرياضة بالسياسة

لم تنج الرياضة من الاستغلال السياسي، إذ تم استخدامها للتعبير عن موقف عقائدي أو لإثارة قضية سياسية، أو حتى لتحسين العلاقات بين الدول.

وأقحم العديد من الرياضيين قضايا سياسية آمنوا بها في الرياضة التي يمارسونها خلال مشاركاتهم في المنافسات المختلفة.

وتجلى هذا الاستثمار السياسي للرياضة في أحداث جرت مؤخرا في العالم العربي، وكان أبرز مثال على ذلك، ما حدث في مصر. فبعد خلع الرئيس السابق محمد مرسي، انقسم الشارع المصري بين مؤيد للرئيس المخلوع وبين مؤيد لخلعه، وقد وجدت هذا الإنقسام طريقه إلى ملاعب كرة القدم.

وبعد الاحتجاجات التي انطلقت في سورية منتصف آذار/مارس 2011، تعرض بعض الرياضيين المعارضين لنظام الحكم إلى الاعتقال والتعذيب، في حين قتل الرياضي باسل ريّا إثر اتهمامه بتأييد الحكومة.

"الخلط بين السياسة والرياضة"، كان موضوع حلقة هذا الأسبوع من برنامج "دردش تاغ"، الذي يبث كل يوم سبت على قناة الحرة. تابع حلقة هذا الأسبوع كاملة.

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG