Accessibility links

أجواء الحزن تعم فنزويلا وقادة العالم يشيدون بتشافيز


صور لتشافيز توضح مراحل مختلفة من صراعه مع مرض السرطان الذي أودى بحياته

صور لتشافيز توضح مراحل مختلفة من صراعه مع مرض السرطان الذي أودى بحياته

عمت أجواء من الحزن والصدمة في فنزويلا الأربعاء بعد إعلان وفاة الرئيس هوغو تشافيز عن 58 عاما، جراء صراع طويل مع السرطان.

وتدفق مئات من أنصار تشافيز على المستشفى العسكري حيث توفي الرئيس وهم يبكون ويرددون "نحن كلنا تشافيز" و"ليحيا تشافيز" فيما كان الجنود يحرسون المدخل الأمامي.

وقال وزير الخارجية الفنزويلي الياس خاوا إن جثمان الرئيس تشافيز، الذي كان يعد من أبرز زعيم لليسار في أميركا اللاتينية، سيسجى اعتبارا من الأربعاء في قاعة الأكاديمية العسكرية في كراكاس قبل تشييعه في مراسم وطنية الجمعة، معلنا حدادا وطنيا لسبعة أيام.

وأوضح أن السلطات تعمل على الإجراءات التنظيمية لكي يتمكن "العدد الأكبر من الفنزويليين من إلقاء نظرة الوداع على والدهم ومحررهم وحاميهم"، شاكرا جميع رؤساء الدول الذين أعربوا عن نيتهم المشاركة في مراسم التشييع.

وسوف ينقل جثمان تشافيز إلى الأكاديمية العسكرية "مهد الثورة البوليفارية"، حسب خاوا الذي لم يكشف وجهة سير الموكب.

إشادة دولية بتشافيز

وعبرت دول أميركا اللاتينية ودول أخرى عن حزنها الشديد لرحيل تشافيز. ففي كوبا، اقرب حلفاء فنزويلا، أعلنت السلطات الحداد على زعيم ساهم في إنقاذ اقتصاد الجزيرة، معتبرة إياه "ابنا حقيقيا" للقائد الثوري فيدل كاسترو.

وأشاد الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الأربعاء بالرئيس الفنزويلي واعتبره "شهيدا لأنه خدم شعبه وصان القيم الإنسانية والثورية".

وأضاف أحمدي نجاد في برقية تعزية بعثها إلى الحكومة الفنزويلية "لا يراودني شك بأنه سيعود إلى جانب السيد المسيح والرجل المثالي"، في إشارة إلى معتقدات الشيعة ألاثني عشرية الذين يؤمنون بعودة الإمام المهدي.

كما حيت سورية الزعيم الراحل، مشيرة إلى انه وقف إلى جانبها في وجه "المؤامرة" التي تتعرض لها، في إشارة الى الاحتجاجات المطالبة بسقوط نظام الرئيس بشار الأسد.

وأعلنت الصين أنها تعتبر الرئيس الفنزويلي "صديقا كبيرا".

كما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن تشافيز كان "رجلا استثنائيا وقويا يتطلع إلى المستقبل".

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالرئيس الفنزويلي، مشيرا إلى انه سعى جاهدا "للرد على تطلعات وتحديات" بلاده.

كذلك، أعرب رئيسا مجلس أوروبا والمفوضية الأوروبية الأربعاء عن حزنهما لوفاة الرئيس الفنزويلي، وأشادا بـ"التنمية الاجتماعية" التي طبقها في فنزويلا.

انتخابات رئاسية جديدة في فنزويلا

عبر الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الثلاثاء عن "دعم الولايات المتحدة للشعب الفنزويلي" بعد وفاة الرئيس هوغو تشافير في المستشفى العسكري في كراكاس بعد قرابة عامين من صراعه مع مرض السرطان.

وقال أوباما في بيان صادر عن البيت الأبيض إن واشنطن "تجدد رغبتها في تطوير علاقة بناءة مع الحكومة الفنزويلية".

وتابع قائلا "بينما تبدأ فنزويلا فصلا جديدا في تاريخها، فإن الولايات المتحدة تبقى ملتزمة بالسياسات المعنية بنشر المبادئ الديموقراطية وحكم القانون واحترام حقوق الإنسان.

ويأتي بيان أوباما بعد أن استنكرت وزارة الخارجية الأميركية في وقت سابق الاتهامات الموجهة لها بالضلوع في إصابة تشافيز بالسرطان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن "القول بأن واشنطن ضالعة بشكل ما في إصابة تشافيز بالسرطان هو أمر عبثي".

واضاف باتريك فانتريل في بيان "نرفض بشدة ادعاءات الحكومة الفنزويلية التي قالت ان الولايات المتحدة ضالعة في مؤامرة لزعزعتها".

وأوضح انه على الرغم من الخلافات العميقة بين البلدين، فإن الولايات المتحدة سعت الى اقامة علاقات منتجة ولكن "التأكيدات الخاطئة" التي تستهدف واشنطن تظهر ان كراكاس لم تكن "معنية بتحسين هذه العلاقات".

وكانت وزارة الدفاع الاميركية اكدت الثلاثاء ان احد المسؤولين العسكريين الاميركيين طرد من فنزويلا وهو الان في طريقه إلى الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل تود بريسيل في بيان "لقد علمنا بالاتهامات التي وجهها نائب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على التلفزيون الرسمي في كراكاس، ونؤكد ان ملحقنا للقوات الجوية الكولونيل ديفيد ديلمونيكو في طريقه الى الولايات المتحدة".

واشار فانتريل الى ان الولايات المتحدة قد تلجأ الى المعاملة بالمثل بحق الدبلوماسيين الفنزويليين بموجب معاهدة جنيف حول العلاقات الدبلوماسية.

انتخابات رئاسية

في غضون ذلك، أعلن وزير خارجية فنزويلا إيلياس جاوا أن نائب الرئيس نيكولاس مادورو سوف يقوم بأعمال الرئيس المؤقت للبلاد لحين الدعوة إلى انتخابات رئاسية في غضون 30 يوما.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن تولي نائب الرئيس مهام الرئيس المؤقت يعد مخالفا للدستور الذي ينص على أن يتولى رئيس المجلس الوطني الرئاسة في حال وفاة الرئيس.

غير أن جاوا لم يتطرق إلى ذلك الأمر قائلا إن الدستور الفنزويلي لا يتضمن مواد تسمح بأن يحل أي شخص محل الرئيس ومن ثم فستتم الدعوة لانتخابات جديدة.


تعهد باحترام الدستور

من ناحيتها تعهدت القوات المسلحة الفنزويلية الثلاثاء باحترام الدستور ورغبة الرئيس هوغو تشافيز ، كما اعلن وزير الدفاع دييغو موليرو.

وقال موليرو في مداخلة نقلتها كل وسائل الاعلام والى جانبه عدد من كبار ضباط الجيش "اننا موحدون لاحترام والعمل على احترام الدستور ورغبة زعيمنا هوغو رافاييل تشافيز فرياس".


وقد نشرت الحكومة الفنزويلية الجيش وقوات الشرطة في البلاد من اجل "ضمان السلام" بعد الاعلان عن وفاة تشافيز.

وأضاف مادورو أن "كل القوات الوطنية المسلحة البوليفارية والشرطة الوطنية البوليفارية تنتشر في هذا الوقت لمواكبة وحماية شعبنا وضمان السلام".

من هو تشافيز؟

وتشافيز هو الرئيس رقم 61 في تاريخ فنزويلا، واشتهر بانتقاده الحاد لأنصار العولمة من الليبراليين وللسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وتمتع تشافيز بسجل عسكرى متميز مع الجيش الفنزويلى، وسبق له أن قام بمحاولة انقلاب فاشلة عام 1992 ضد حكومة كارلوس أندريس بيريز صاحبة التوجهات الليبرالية وتم إيداعه السجن بعدها لمدة عامين.

بعدما أطلق سراحه عام 1994، أسس حركة الجمهورية الخامسة، وهى حركة يسارية تعلن أنها الناطق السياسى باسم فقراء فنزويلا.

واختير تشافيز رئيسا للبلاد فى انتخابات عام 1998 بسبب الوعود التى أطلقها لدعم فقراء البلاد الذين يشكلون الأكثرية من السكان، كما أعيد انتخابه ثلاث مرات آخرها في عام 2012.

وقد ولد تشافيز فى الثامن والعشرين من يوليو/تموز عام 1954 فى بيت جدته من أبيه روزا إنيز تشافيز بقرية سابانيتا فى ولاية باريناس.

وفى الثلاثين من يونيو/حزيران عام 2011، أعلن تشافيز فى خطاب متلفز، صور فى هافانا بكوبا، أنه فى فترة نقاهة بعد عملية جراحية قام بها فى العاشر من ذلك الشهر لاستئصال ورم سرطانى أصابه.

يذكر أن فنزويلا هي ثامن أكبر منتج للنفط فى العالم، ورابع أكبر مصدر للولايات المتحدة،‏ غير أن العلاقة بين تشافيز والقادة الأميركيين ظلت متوترة لأسباب من بينها علاقته الخاصة بالرئيس الكوبى السابق فيدل كاسترو، ورفضه لحرب العراق وعلاقاته القوية بإيران وانتقاده للحرب الأميركية في أفغانستان.

XS
SM
MD
LG