Accessibility links

اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في القاهرة


جانب من الاشتباكات في القاهرة السبت

جانب من الاشتباكات في القاهرة السبت

تجددت الاشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين في منطقة كورنيش النيل بالقرب من ميدان التحرير وسط القاهرة الأحد، وذلك غداة مقتل متظاهرين في مواجهات أعقبت صدور الأحكام في قضية "مذبحة بورسعيد".

وقد تواصلت الاشتباكات ليلا في عدة أحياء في القاهرة، وشهدت منطقة الكورنيش حالة من الكر والفر بين المحتجين الذين استخدموا زجاجات المولوتوف والشرطة التي ردت باستخدام الغاز المسيل للدموع، حسبما ذكرت صحيفة اليوم السابع.

وقالت صحيفة الأهرام إن عددا من المتظاهرين حاولوا اقتحام فندق فاخر يطل على النيل بجوار كوبري قصر النيل وسط العاصمة، قبل تدخل قوات الأمن التي قامت بإلقاء قنابل الغاز.

يأتي هذا فيما قتل متظاهران اثنين في كورنيش النيل يوم السبت تضاربت الأنباء بشان ظروف مقتلهم بين الاختناق بالغاز والرصاص.

وكان رئيس هيئة الإسعاف المصرية محمد سلطان قد أعلن مقتل متظاهر في اشتباكات مع الشرطة قرب ميدان التحرير وسط القاهرة. وقال إن فضل أحمد (33 عاما) لقي مصرعه أثناء نقله إلى المستشفى بعد استنشاق الغاز المسيل للدموع.

الداخلية تتوعد

ومن جانبها، أكدت وزارة الداخلية في بيان لها مساء السبت أنها ستتعامل بحزم "إزاء الاعتداءات على المنشآت العامة والخاصة وسط القاهرة السبت، وذلك في إطار ما يكفله لقواتها القانون وضوابط الدفاع الشرعي عن النفس والمال" .

وناشدت الوزارة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني القيام بدورها الوطني وتحمل مسؤولياتها لوقف أحداث العنف الجارية.

وقالت الرئاسة المصرية بيان أصدرته إن الاحتجاجات التي تلت صدور الحكم "ليست من قبيل التظاهر السلمي المشروع".

نيران في مقر الاتحاد العام لكرة القدم في القاهرة

نيران في مقر الاتحاد العام لكرة القدم في القاهرة

وقال المتحدث باسم الرئاسة إيهاب فهمي "يتعين التمييز بين حق المواطن في التظاهر السلمي وبين أعمال التخريب والعنف التي تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون".

استمرار النشاط الرياضي (السبت 15:48 بتوقيت غرينتش)

وفي سياق متصل قال متحدث باسم الاتحاد المصري لكرة القدم السبت إن مسابقة الدوري المحلي الممتاز لن تتوقف بعد أحداث عنف أعقبت صدور أحكام في قضية تتعلق بأسوأ كارثة رياضية في تاريخ البلاد.

وأبلغ عزمي مجاهد مدير الإعلام بالاتحاد المصري رويترز "مجلس الإدارة عقد اجتماعا طارئا اليوم وقرر استمرار مسابقة الدوري دون تغيير".

وقد جاءت تصريحات المتحدث باسم الاتحاد المصري لتفنيد الأنباء التي تحدثت عن قرار بوقف النشاط الكروي في البلاد.

وكان رئيس تحرير جريدة الأهلي إبراهيم المنيسي، قد أكد أن مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري قرر "وقف النشاط الرياضي في البلاد لأجل غير مسمى" وذلك عقب اقتحام عدد من أفراد رابطة مشجعي الأهلي (ألتراس أهلاوي) مقر الاتحاد وإشعالهم النيران فيه اعتراضا على الحكم في القضية.

وقال المنيسي في تصريح لـ"راديو سوا" إن النيرات أتت على كل محتويات المقر بما فيها من وثائق وعقود لاعبين، ما أدى إلى قيام مسؤولي الاتحاد بنقل اجتماعهم السبت لمناقشة الأزمة خارج المقر.

أحكام بإعدام 21 شخصا وبراءة 28 في قضية "مذبحة بورسعيد" (12:25 يتوقيت غرينيتش)

قضت محكمة جنايات بورسعيد يوم السبت بالإعدام شنقا بحق 21 متهما في قضية "مذبحة بورسعيد" وعاقبت 24 شخص بالسجن من سنة حتى 25 سنة، فيما برأت 28 آخرين من بينهم سبعة قياديين في الشرطة.

ومن بين المحكومة عليهم بالسجن 15 عاما مدير أمن بورسعيد السابق اللواء محمد سمك، ورئيس قسم شرطة البيئة والمسطحات المائية ببورسعيد محمد سعد، وذلك في قضية أحداث الشغب التي شهدتها مباراة لكرة القدم بين الأهلي القاهري والمصري البورسعيدي وقعت أكثر من عام وقتل فيها أكثر من 70 شخص معظمهم من مشجعي الأهلي.

كما قضت المحكمة ببراءة نائب مدير أمن بورسعيد اللواء محمود عز الدين، ومدير الإدارة العامة للأمن المركزي بمنطقة القناة وسيناء اللواء عبد العزيز فهمي، واثنين من مساعدي مدير الأمن بالمحافظة، ومدير المباحث ومفتش الأمن العام ، ومدير إدارة الأمن الوطني.

وقالت النيابة العامة في مصر إنها لن تطعن على الحكم بتبرئة 28 شخص من المتهمين، في انتظار الاطلاع على حيثيات الحكم حتى تتخذ قرارا بشأن الطعن من عدمه.

النطق بالحكم



وفي رد فعلهم على الأحكام، أشعل أعضاء في رابطة مشجعي النادي الأهلي (ألتراس أهلاوي) النيران في مقر الاتحاد المصري لكرة القدم بالكامل.

كما أشعلوا النيران في مجمع نادي ضباط الشرطة في منطقة الجزيرة وسط القاهرة بعدما تمكنوا من اقتحام المبنى.

وأمر النائب العام بتشكيل فريقين من النيابة العامة لمباشرة التحقيقات في الحادثين، اللذين أسفرا عن إصابة خمسة أشخاص تم نقلهم إلى المستشفى، بحسب ما أعلنه المتحدث باسم وزارة الصحة يحيى موسى.

كما قرر مجلس إدارة النادي الأهلي وقف النشاط الرياضي بمقر النادي في منطقة الجزيرة "لظروف أمنية".

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة بوقوع اشتباكات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن في محيط السفارة البريطانية وسط القاهرة، بينما تتولى الشرطة وقوات تابعة للجيش تأمين المنشآت الحيوية في القاهرة.

هدوء في بورسعيد

وأفاد مراسل "راديو سوا " في بورسعيد بأن المحافظة تشهد هدوءا تاما منذ إعلان الأحكام، باستثناء محاولات للاحتكاك بقوات الجيش المكلفة تأمين المدينة ومظاهرات سلمية تطالب بإقالة مرسي ووزير الداخلية، ومحاولات لتعطيل عمل المعديات.

وكانت الشرطة المصرية قد انسحبت الجمعة من مقر ومحيط مديرية أمن بورسعيد حيث دارت اشتباكات دامية منذ ستة أيام وسلمته للجيش في محاولة لتهدئة الغضب المتصاعد لسكان المدينة.

وأكد المتحدث الرسمي لهيئة قناة السويس طارق حسنين السبت انتظام حركة الملاحة بالمجري الملاحي للقناة رغم محاولة متظاهرين منع عبور المعديات بين جانبي ميناء بورسعيد المطل على البحر المتوسط.

حالة الطوارئ

ومن جانب آخر نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مساعد وزير الداخلية اللواء أسامة إسماعيل عن فرض حالة الطوارئ في سيناء بناءا على معلومات عن اعتزام مجموعات جهادية شن هجمات على منشآت تابعة للشرطة هناك.

وقال شهود عيان إن قوات خاصة من وحدات الصاعقة بالجيش وصلت إلى مناطق في شمال ووسط سيناء.

وكان من المتوقع أن يتم تأجيل جلسة النطق بالحكم، بعد تعذر وصول تقرير مفتي الجمهورية بشأن الرأي الشرعي في إعدام المتهمين وأصدرت المحكمة أحكامها السبت دون تأجيل.

ردود أفعال متنوعة على موقع تويتر:
XS
SM
MD
LG