Accessibility links

logo-print

فايبر الإسرائيلية تنفي نوايا البيع لمستثمر آسيوي


صورة من موقع تطبيق فايبر

صورة من موقع تطبيق فايبر

نفت الشركة الإسرائيلية "فايبر ميديا" تقارير إعلامية بأن شركة آسيوية تجري مفاوضات للاستحواذ على تطبيق فايبر الشعبي للتواصل الفوري، الذي يتيح إجراء اتصالات هاتفية وإرسال رسائل نصية مجانا.

وكانت صحيفة "كالكاليست" الاقتصادية الإسرائيلية أفادت الثلاثاء أن الشركة المنتجة لتطبيق فايبر تجري محادثات مع شركة تراسل فوري في آسيا قد تستحوذ عليها، وأن صفقة بيع فايبر ستتراوح بين 300 و400 مليون دولار.

ويدير رجل الأعمال الإسرائيلي تالمون ماركو شركة فايبر من قبرص ولها مركزا تطوير في روسيا البيضاء وإسرائيل. وكان ماركو أسس "فايبر ميديا" عام 2011 بالشراكة مع مستثمرين من شركة (آي ميش) وهي واحدة من أكبر الشركات الإسرائيلية العاملة في مجال النشر وتبادل الملفات على الإنترنت.

ونشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، من جانبها، أن مشتريا من الصين عرض شراء فايبر بـ300 مليون دولار.

وكانت "فايبر ميديا" قد طلبت من شركة الاستثمارات المالية "غالودمان ساكس" أن تساعدها في إيجاد مشتر للتطبيق، لكن المفاوضات مع المشتري الصيني تسير بوتيرة بطيئة، حسب هآرتس.

ويوجد في آسيا عدة تطبيقات للتراسل الفوري منها "وي شات" في الصين و"كاكاو توك" في كوريا الجنوبية و"لاين" في اليابان. لكن فايبر يظل أحد أكثر التطبيقات شعبية، إذ يستخدمه نحو 200 مليون مستخدم في 193 دولة.

وأمام فشل فايبر في تجنيد استثمارات في خدمة الاتصال بين مستخدمي التطبيق، أطلقت خدمة جديدة هي "فايبر أوت" التي تمكن مستخدمي التطبيق من إجراء اتصالات دولية بأسعار رخيصة مع أرقام هاتفية لا تستخدم التطبيق.

ومثلت إسرائيل نقطة انطلاق لعدد من تطبيقات التراسل الفوري الناجحة. ففي شهر أيلول/سبتمبر الماضي، استحوذت شركة "غينباند" الأميركية على تطبيق "فرينغ" الإسرائيلي بأكثر من 30 مليون دولار. وفي 2009، استحوذت شركة "تيليفونيكا" الإسبانية على تطبيق "جاجاه" مقابل أكثر من 200 مليون دولار.

المصدر: موقع قناة "الحرة" ورويترز
XS
SM
MD
LG