Accessibility links

هل منح بايدن قبلة الحياة لأوباما في مناظرته مع رايان؟


بايدن يتحدث إلى ناخبين في فرجينيا في إطار جولة انتخابية

بايدن يتحدث إلى ناخبين في فرجينيا في إطار جولة انتخابية



في مناظرة وصفها المراقبون بأنها "تاريخية"، قدم المرشحان لمنصب نائب الرئيس الديموقراطي جو بايدن والجمهوري بول رايان وجبة دسمة للناخبين مساء الخميس مليئة بالتفاصيل التي فشل المرشحان لمنصب الرئيس باراك أوباما وميت رومني في تقديمها خلال مواجهتهما الأولى الأسبوع الماضي.

لم يوفر المرشحان جهدا لانتقاد كل منهما الآخر والتشكيك في قدرة المنافس على قيادة الولايات المتحدة في اتجاه أفضل، مع التركيز بشكل أساسي على المرشحين لمنصب الرئيس.

ورغم الضغط الذي تعرض له بايدن قبل المناظرة بعد الأداء المخيب لآمال الديموقراطيين الذي قدمه الرئيس أوباما في مناظرته الأولى أمام رومني، فقد أجمع المراقبون على أن نائب الرئيس أدى أداء قويا حتى أن بعضهم رأى أنه منح حملة أوباما قبلة الحياة بعد أن أبرز العديد من نقاط الضعف في خطط منافسه الجمهوري.

لكن في المقابل قال آخرون إن رايان تمكن هو الآخر من تحقيق بعض النقاط خلال هذه المناظرة لاسيما عندما قام بمهاجمة سجل الإدارة الديموقراطية على صعيد السياسة الخارجية خصوصا بالنسبة لإيران وسورية، وكذلك كيفية تعاملها مع الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي وعدم توفير حراسة كافية لها رغم المخاطر الأمنية المعروفة في ليبيا، والتسرع في اعتبار الهجوم رد فعل على الفيلم المسيء للإسلام ثم تغيير الرواية وتأكيد أنه هجوم إرهابي من القاعدة.

وانعكس ذلك الأداء القوي من بايدن ورايان على استطلاعات الرأي حيث أظهر استطلاع أجرته شبكة CNN في صفوف ناخبين متأرجحين في ولاية فرجينيا أن ثلث هؤلاء يرون أن بايدن هو الفائز بينما ترى النسبة نفسها أن رايان هو الفائز فيما فشل الثلث الأخير في اختيار فائز بهذه المناظرة.

وفي استطلاع آخر للشبكة ذاتها على عينة مختلفة، قالت CNN إن بايدن ورايان خرجا "متعادلين" في هذه المناظرة، مشيرة إلى أن استطلاع الرأي الذي أجرته بهامش خطأ بلغ خمس نقاط مئوية أظهر أن 48 في المئة ممن شاهدوا المناظرة اعتبروا أن رايان هو الفائز بينما رأت نسبة 44 في المئة أن بايدن هو الفائز.

​وبحسب الاستطلاع ذاته فإن 51 في المئة ممن تابعوا المناظرة اعتبروا أن رايان أدى أفضل من المتوقع بينما قالت نسبة 55 في المئة إن بايدن أدى أفضل من المتوقع.

وفي رد فعل مباشر على المناظرة قال الرئيس أوباما لصحافيين مرافقين له على متن الطائرة الرئاسية "لقد كان بايدن رائعا، وأنا فخور به".

​وحرص بايدن طوال المناظرة التي استغرقت ساعة ونصف الساعة على الربط الدائم بين رايان ورومني والتشكيك في مواقفهما واتهامهما بعدم عرض الحقائق كاملة، بينما ركز رايان من جانبه على أوباما وشكك في قدرته على القيادة مؤكدا أن "الولايات المتحدة تسير في الاتجاه الخاطئ".

ومن أبرز لحظات المناظرة عندما أكد بايدن نجاح برنامج التحفيز الاقتصادي لأوباما في خلق الوظائف مستشهدا في ذلك بطلبين تقدم بهما رايان باعتباره عضوا في مجلس النواب للحصول على دعم لمشروعين في دائرته الانتخابية بولاية ويسكونسن من برنامج التحفيز الاقتصادي الذي تنتقده حملة رومني.

وقال بايدن إن رايان برر طلبه لهذا الدعم بأن البرنامج سيخلق الوظائف ويحقق النمو في هذه المنطقة، الأمر الذي اعتبره نائب الرئيس شهادة نجاح لبرنامج أوباما.

يذكر أن هذه المناظرة هي الوحيدة بين المرشحين على منصب نائب الرئيس بينما سيتواجه المرشحان على منصب الرئيس أوباما ورومني للمرة الثانية يوم الثلاثاء القادم 16 أكتوبر/تشرين الأول، كما سيتواجهان للمرة الثالثة والأخيرة في الـ22 من الشهر الجاري قبل أيام على الانتخابات المقررة في السادس من الشهر المقبل.
  • 16x9 Image

    أحمد زين

    الكاتب تخرج في قسم الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، ثم التحق بوكالة أنباء الشرق الأوسط وقام طيلة عشر سنوات بتغطية العديد من القمم والمؤتمرات المهمة كما كان الصحافي الوحيد في مصر الذي قام بتغطية حربي أفغانستان والعراق، ثم انتقل بعدها إلى واشنطن حيث عمل مراسلا لوكالة الأنباء الكويتية لثلاث سنوات حتى التحق بموقعي قناة الحرة وراديو سوا مسؤولا عن قسم التقارير الخاصة والتحليلات

XS
SM
MD
LG