Accessibility links

logo-print

فيديو يظهر فيه صحافي أميركي بقبضة مسلحين في سورية


أوستن تايس، كما ظهر في شريط الفيديو

أوستن تايس، كما ظهر في شريط الفيديو

أظهر شريط فيديو نشر على موقع يوتيوب الصحافي الأميركي أوستن تايس الذي اختفى في سورية منتصف أغسطس/ آب الماضي، وهو على قيد الحياة.

ويظهر الفيديو الذي تبلغ مدته 47 ثانية، مسلحين ملثمين يدفعون بتايس في منطقة جبلية تظهر فيها تلال منخفضة. وظهر تايس في الشريط معصوب العينين وبلحية وشعر طويل.

وبدا تايس وهو يركع، ويجبره المسلحون على تكرار عبارة "باسم الله الرحمن الرحيم لا اله إلا الله" ثم يضيف تايس باللغة الإنكليزية "يا يسوع. يا يسوع". ويخفض تايس بعد ذلك رأسه، وينتهي الفيديو بهذا المشهد.

وفي أول رد فعل على الفيديو، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند، في مؤتمر صحافي "لقد شاهدنا الفيديو. لكن لا يمكننا التأكد ما إذا كان هو أوستن بالفعل، أو ما إذا كان الشريط يقدم مشهدا حقيقا أو مركبا". وأشارت إلى أن هناك العديد من الأسباب التي تدفع الحكومة السورية إلى إلقاء المسؤولية على غيرها، وأكدت أن واشنطن تعتقد أنه محتجز لدى الحكومة السورية.

وطرحت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية شكوكا حول دقة الشريط الذي قالت إن بعض الخبراء أشاروا إلى أن مشاهده والمسلحين الذين ظهروا فيه بدت مفبركة بهدف إلقاء اللوم على المعارضة المسلحة.


ويقول الخبراء إن ملابس المسلحين كانت غريبة بعض الشيء، فقد كانت نظيفة جدا بالنسبة لمسلحين يختبئون في العراء، إضافة إلى أنهم كانوا يرتدون الملابس الأفغانية التقليدية.

ورجح الخبراء قيام عناصر الأمن السورية بارتداء ملابس كهذه واقتياد تايس إلى منطقة غير مأهولة لتخويف الولايات المتحدة والدول الأخرى من خطر تنظيم القاعدة في سورية.

ويعمل أوستن تايس، وهو طالب في كلية الحقوق في جامعة جورج تاون ويبلغ من العمر 31 عاما، مراسلا صحافيا في سورية منذ بداية الصيف الماضي، حيث نشرت مقالاته في صحيفة واشنطن بوست وصحف تابعة لشركة ماكلاتشي وغيرها من وكالات الأنباء، وركزت كتاباته على شهادات حية حول الحرب الأهلية الدائرة في سورية.

وقد خدم سابقا كضابط في سلاح مشاة البحرية الأميركية.

XS
SM
MD
LG