Accessibility links

logo-print

تحذيرات من تأثير بث مشاهد العنف على نفسية الطفل


السليمانية-فاضل صحبت

تتسابق القنوات الفضاية في العراق على اجتذاب الجمهور خلال شهر رمضان من خلال عرض مسلسلات تحتوي على كثير من مشاهد العنف وإراقة الدماء.

وقد أثارت هذه الظاهرة ردود أفعال لدى خبراء في علمي الاجتماع والنفس وبين الأوساط المعنية بالبرامج والدراما التلفزيونية.

حيث يحذر الكاتب السينمائي علي السومري في اتصال مع "راديو سوا" من إمكانية تقليد الأطفال لمشاهد العنف المتفشية في تلك المسلسلات، فيما دعا الكاتب محمد ثامر إلى وضع ضوابط لمعالجة الآثار السلبية لمشاهد العنف لدى الأطفال، رغم إقراره بصعوبة المهمة.

وفي إقليم كردستان لا يختلف الحال عن سائر المحافظات الأخرى، حيث يجري عرض مسلسلات كورية مدبلجة باللغة الكردية تتناول الأحداث والقصص التاريخية التي لا تخلو في بعض الأحيان من مشاهد عنف ومعارك وسفك دماء.

واستقطبت تلك المسلسلات جمهورا من المشاهدين، حتى بات بعض الأطفال في مدن الإقليم أبطال هذه المسلسلات في استخدام السيف والسهم، مما دفع باحثين اجتماعيين إلى إطلاق دعوة لوقف عرض تلك المسلسلات.

وقال الباحث الاجتماعي ريبر سعد الله في اتصال مع "راديو سوا" أن عرض المشاهد العنيفة يشكل خطرا على سلوك ونفسية الأطفال، ودعا الجهات المعنية إلى اصدار تعليمات خاصة تمنع الاطفال من مشاهدة هذه المسلسلات.

من جانبها تقول سروة قادر وهي مسؤولة في قناة أن آر تي في حديث لـ"راديو سوا" إن القنوات الفضائية تبحث عن الربح والفائدة وهي ترى في تلك المسلسلات مادة ربحية لا تتعارض مع القانون.

لكن سروة لم تستبعد إمكانية وضع ضوابط للحد من آثار العنف في الدراما التفلزيونية، مثل إعادة النظر في توقيت عرض تلك المسلسلات أو التحذير من مضمونها في حال احتوائها على مشاهد عنيفة أو لغة تتعارض مع الذوق العام.

وحسب أصحاب محال بيع لعب الأطفال، فقد ازدادت في الآونة الأخيرة مبيعات لعب الأطفال من السيوف والسهم وبقية الاسلحة في أسواق الاقليم مقارنة مع الفترات السابقة.
XS
SM
MD
LG