Accessibility links

وحيد عبد المجيد: نحتاج إلى 3 أشهر للانتهاء من وضع الدستور


الدستور المصري في حاجة للمزيد من الوقت

الدستور المصري في حاجة للمزيد من الوقت

أكد الدكتور وحيد عبد المجيد المتحدث الرسمي باسم الجمعية التأسيسية لوضع مشروع دستور مصر الجديد أن "الجمعية بحاجة للمزيد من الوقت للانتهاء من وضع الدستور والاتفاق عليه".

وقال عبد المجيد إنه "بعد المناقشات المستفيضة والأفكار التي طرحت في الجمعية على مدار أكثر من شهر ونصف تبين أننا نحتاج 3 أشهر أخرى للانتهاء من وضع الدستور الجديد ومن صياغته قبل طرحه للاستفتاء"، حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأشار المتحدث إلى أنه "لم يتم الوصول إلى صيغة نهائية تتعلق بالمادة الثانية المتعلقة بوضع الشريعة الإسلامية في الدستور الجديد رغم كل ما يتم طرحه من مقترحات في هذا الصدد".

وأضاف "ما زلنا نتلقى مقترحات جديدة في هذه المادة التي يبدو أن حسمها سيكون بعد جدل شديد في المناقشات حولها".

وفي ذات السياق أكد عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عضو الجمعية التأسيسية لوضع الدستور على "ضرورة وضوح المادة الثانية من الدستور بشكل يقطع أية إشكالية جدلية في تفسيرها".

وأوضح موسى أن "الصياغة التي جاءت بخصوص هذه المادة في دستور 1971 تعتبر هي الأفضل من حيث أن المبادئ الإسلامية هي المصدر الرئيس للتشريع في الدولة"، رافضا أية "إضافات على هذه المادة ويكون النص على أصحاب الديانات الأخرى في مادة منفصلة عن المادة الثانية".

وتابع موسى قائلا إن "لجنة المقومات الأساسية بالجمعية انتهت من مناقشة بعض المواد المستحدثة التي تضمن حرية الفن والإبداع والرأي، فضلا عن مناقشة بعض المواد الخاصة بحرية وحق كل مواطن في التعليم".

وشدد على "ضرورة إزالة كل القيود التي تحول دون كفالة حرية الرأي والإبداع وأن الضمان الحقيقي لها هو إطلاق هذه الحريات دون القيود، لأن وجود هذه القيود يعني إحداث عوار كبير في إطلاق هذه الحريات"، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG