Accessibility links

الداخلية السعودية: مقتل مطلوب أمني في القطيف


مظاهرات في القطيف، أرشيف

مظاهرات في القطيف، أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية السعودية مقتل أحد المطلوبين الأمنيين في محافظة القطيف الأربعاء وأحد مرافقيه بعد أن أطلقوا النار على رجال الأمن في بلدة العوامية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المتحدث الأمني بالوزارة اللواء منصور التركي إعلانه "مقتل المطلوب خالد عبد الكريم حسن اللباد وأحد مرافقيه وإصابة اثنين آخرين من المسلحين الموجودين معه والقبض على ثالث بعد أن بادروا إلى إطلاق النار على رجال الأمن في العوامية" التي يغلب عليها طابع التشدد الديني. بينما لم يذكر المصدر اسم القتيل الآخر.

بدورهم، أكد ناشطون ومصادر حقوقية مقتل اللباد المطلوب في قائمة تضم 23 شخصا أعلنتها وزارة الداخلية منتصف يناير/كانون الثاني الماضي بعد أحداث نتيجة المسيرات الاحتجاجية التي شهدتها القطيف بالمنطقة الشرقية منذ فبراير/شباط 2011.

لكنهم قالوا إن اللباد "أصيب بطلق ناري مباشر من قبل رجال الأمن في عملية دهم لمنزله" مشيرين إلى إصابة أربعة أشخاص في الحادثة.

وبذلك، يبقى 11 مطلوبا فقط بعد مقتل أحدهم والقبض على سبعة وقيام أربعة بتسليم أنفسهم بعد الإعلان عن القائمة.

يشار إلى أن السلطات المعنية قامت قبل فترة بإطلاق سراح الأربعة.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت أن "من يقف خلف إثارة الشغب في محافظة القطيف هم قلة محدودة بينهم 23 مطلوبا".

وفي يوليو/تموز الماضي، قتل متظاهران ما أدى إلى تعرض مبان حكومية في القطيف ذات الغالبية الشيعية لهجمات.

وبمقتلهما، ارتفع إلى عشرة عدد الذين سقطوا خلال تفريق مسيرات في القطيف منذ أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي.

يذكر أن المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10 في المئة من السعوديين البالغ عددهم نحو 19 مليون نسمة.

ويتهم أبناء الطائفة الشيعية السلطات السعودية بممارسة التهميش بحقهم في الوظائف الإدارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا للدولة.

يشار إلى أن منظمات حقوقية تقول إن قوات الأمن اعتقلت أكثر من 600 شخص في القطيف منذ ربيع العام 2011 لكنها أطلقت سراح غالبيتهم.
XS
SM
MD
LG