Accessibility links

الأمم المتحدة تحذر من صراع طائفي في سورية


عناصر من قوات المعارضة السورية

عناصر من قوات المعارضة السورية

أفاد محققون من الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان بأن الصراع في سورية أصبح مقسما على أسس طائفية مما يضع الأقلية العلوية الحاكمة في مواجهة الأغلبية السنية.

وقال فريق المحققين المستقلين الذي يقوده الخبير البرازيلي باولو بينيرو في أحدث تقرير يصدره "فيما تقترب المعارك بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة المناهضة للحكومة من نهاية عامها الثاني باتت طبيعة الصراع طائفية بشكل واضح"، مشيرين إلى أن الصراع الدائر باتت يهدد طوائف بأكمها.

وأوضح التقرير أن "الأقليات الأخرى مثل الأرمن والمسيحيين والدروز والفلسطينيين والأكراد والتركمان أقحموا في النزاع"، وأكد أن الوضع سيء إلى درجة أن "مجموعات بأكملها قد تضطر للهرب من البلاد" مخافة استهدافها.

وأضاف أن القوات الحكومية السورية زادت من استخدامها للقصف الجوي بما في ذلك قصف المستشفيات، وقال إن هناك أدلة تشير إلى أن هذه الهجمات "غير متناسبة" مع طبيعة الأهداف التي تتعرض للقصف.

وذكر التقرير أن طبيعة الأعمال القتالية من الجانبين تمثل "انتهاكا متزايدا للقانون الدولي".

المعارضة تنسحب من مخيم اليرموك

ومن جانب آخر، أفاد المتحدث باسم مجموعة العمل من أجل الفلسطينيين في سورية طارق الحمّود أن قوات المعارضة المسلحة أعلنت الخميس انسحابها من مخيم اليرموك بالاتفاق مع النظام السوري، من أجل إبعاد المخيم عن المواجهات الجارية بين الطرفين.

ويأتي الاتفاق بعد مفاوضات بين قوات المعارضة والفلسطينيين والقوات النظامية لتحييد المخيم وإبعاده عن الصراع. وكان المخيم قد شهد خلال الأيام الماضية معارك وقصفا بين قوات المعارضة ولاجئين فلسطينيين ينتمي معظمهم إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أسفرت عن مقتل عشرات ونزوح نحو 100 لاجئ إلى العاصمة دمشق والدول المجاورة.

ومن جهته، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إن السلطات الفلسطينية وجهت دعوات للنظام السوري من أجل عدم زج الفلسطينيين في الصراع، وأشار في حديث مع "راديو سوا" إلى توجيه أكثر من رسالة إلى النظام الحاكم في دمشق في هذا الصدد.

معارك في حماة

وأفاد مقاتلو المعارضة السورية أنهم سيطروا على ست بلدات على الأقل في محافظة حماة وسط سورية في إطار عملية تستهدف توسيع سيطرة قوات المعارضة جنوبا باتجاه العاصمة دمشق.

وقال عضو القيادة العسكرية للمعارضة السورية قاسم سعد الدين لوكالة رويترز إن معظم القطاع الغربي الريفي من محافظة حماة، والذي يمتد إلى سفوح الجبال التي تقيم فيها الطائفة العلوية، يخضع الآن لسيطرة مقاتلي المعارضة.

وأضاف أن البلدات التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة تشمل اللطامنة وحلفايا وكفر نبودة وحصرايا وطيبة الإمام وكفر زيتا وأن القتال اندلع أيضا في مدينة حماة نفسها.

وهذا مقطع فيديو يظهر دخول عناصر من قوات المعارضة إلى إحدى القرى في حماة:



تحركات دولية

وعلى صعيد التحركات الدولية، من المقرر أن يلتقي الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الخميس لإجراء محادثات بشأن الأوضاع في سورية.

كما تنطلق في بروكسل الخميس قمة الاتحاد الأوربي - روسيا التي ستتناول الأزمة السورية.

وقال دبلوماسي أوروبي إن دول الاتحاد ستحث روسيا على استخدام نفوذها من أجل التوصل إلى حل للازمة في سورية.

بوتين: روسيا قلقة على مستقل سورية

يأتي ذلك، فيما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحافي إن بلاده ليست قلقة على نظام الأسد بقدر قلقها على مستقبل سورية.

وأشار بوتين إلى أن تسوية الأزمة السورية يجب أن تتضمن سبل الحيلولة دون نشوب حرب أهلية وانهيار الدولة السورية، كما حصل في ليبيا، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG