Accessibility links

واشنطن تستبعد فرضية الاعتداء المدبر على قنصليتها في بنغازي


النيران تلتهم سيارة داخل القنصلية الأميركية في بنغازي

النيران تلتهم سيارة داخل القنصلية الأميركية في بنغازي

أكدت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس الأحد أن الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأميركية في بنغازي بدأ بتظاهرة "عفوية" احتجاجا على الفيلم المسيء للإسلام مناقضة بذلك تأكيدات طرابلس.

وقالت رايس في تصريح لشبكة ABC ردا على سؤال بشأن العناصر الأولية للتحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفدرالية بشأن مقتل أربعة أميركيين في ليبيا إنه "وفقا لما لدينا حاليا من معلومات فإن الأمر بدأ بتحرك عفوي وليس متعمدا، اقتداء بما كان يحصل في القاهرة حيث اندلعت قبل ذلك ببضع ساعات تظاهرة عنيفة ضد هذا الفيلم الصادم للغاية".

وأضافت رايس قائلة "نعتقد أن مجموعة صغيرة من الناس جاءت إلى القنصلية لتقليد ما يحدث في القاهرة. ثم وفي خضم الأحداث يبدو أن جماعات من المتطرفين المسلحين بقوة استغلت الموقف".

لكن المندوبة الأميركية حرصت على ضرورة "الانتظار إلى حين صدور النتائج النهائية للتحقيق"، في الوقت الذي لزمت فيه واشنطن حتى الآن التكتم والحذر الشديدين بشأن التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفدرالية وليبيا.

وقد جاءت تصريحات رايس متعارضة مع تصريحات طرابلس التي أعلنت الأحد اعتقال نحو 50 شخصا في إطار التحقيق في اعتداء بنغازي.

وقال رئيس المجلس الوطني الليبي محمد المقريف لشبكة CBC إن هجوم بنغازي لم يكن نتيجة موجة العنف الفجائية التي أثارها فيلم "براءة المسلمين" الذي أنتج في الولايات المتحدة.

واوضح أن هذا الهجوم "كان مدبرا بالتأكيد، وخطط له أجانب وأشخاص دخلوا البلاد قبل عدة أشهر. وكانوا ينوون شن هذا الهجوم الإجرامي منذ وصولهم" إلى البلاد.
XS
SM
MD
LG