Accessibility links

واشنطن تستنكر مقتل 20 درزيا في سورية على يد النصرة


منظر عام لشمال إدلب

منظر عام لشمال إدلب

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيف راثي إن مقتل 20 مواطنا سوريا من الطائفة الدرزية على يد مسلحي جبهة النصرة في سورية يثبت أن "التنظيم الإرهابي مستمر في ارتكابه مجموعة الجرائم ضد الشعب السوري ومعارضته رغبة السوريين في تحقيق مستقبل آمن ومزدهر لبلدهم".

وأضاف راثكي أمام الصحافيين الجمعة أن الجريمة التي وقعت تتناقض مع تصريحات زعيم التنظيم أبو محمد الجولاني التي أدلى بها في مقابلة تلفزيونية بأن الجبهة لن تؤذي الأقليات.

استمع إلى التقرير الصوتي حول الموضوع لمراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

وقد وقع الحادث في محافظة إدلب شمال غرب سورية إثر خلاف بين الطرفين تطور إلى اطلاق نار.

وهي المرة الأولى التي يقتل فيها هذا العدد من المدنيين من الطائفة الدرزية في حادث واحد، منذ بدء النزاع في سورية قبل أكثر من أربع سنوات.

وبعد الحادث، عقد المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز في لبنان اجتماعا استثنائيا طالب فيه بحماية الطائفة من استهداف جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وطالب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، من جهته، مشايخ الطائفة الدرزية بمناقشة استهداف الدروز في إدلب والسويداء وتسجيل موقف معاكس لبيانات التحريض والفتنة، فيما طالب معارضوه بتسليح الدروز لحماية أنفسهم.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG