Accessibility links

logo-print

واشنطن تنتقد أوضاع حقوق الإنسان في الصين وتؤكد تدهورها


مساعد وزيرة الخارجية الأميركية المكلف لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان مايكل بوسنر

مساعد وزيرة الخارجية الأميركية المكلف لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان مايكل بوسنر

انتقدت واشنطن على لسان مسؤول رفيع في الخارجية الأميركية الأربعاء أوضاع حقوق الإنسان في الصين، وأكدت تدهورها، وذلك في ختام اجتماع سنوي عقد هذا الأسبوع في واشنطن مع مسؤولين صينيين.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مايكل بوسنر في تصريحاته للصحافيين إن "الوضع العام لحقوق الإنسان في الصين لا يزال يتدهور".

وبوسنر هو مساعد وزيرة الخارجية الأميركية المكلف لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وكان بوسنر يتحدث في ختام منتدى الحوار الأميركي الصيني السابع عشر حول حقوق الإنسان والذي عقد الاثنين والثلاثاء في واشنطن. وترأس احد المديرين في وزارة الخارجية الصينية الوفد الصيني.

وأوضح بوسنر أنه خلال المحادثات "ركزنا على عشرات الحالات من محامين ومدونين وناشطين وصحافيين ومسؤولين دينيين".

وتناول المنتدى أيضا قيام سكان من التيبت بإحراق أنفسهم ومصير أقلية الاويغور في الصين.

وترفض الصين اتهامات دولية لها بقمع سكان التيبت، وتقول إن حكمها للهضبة دعم كثيرا مستويات المعيشة للشعب هناك.

ويشار إلى أن ممثل الدالاي لاما وقع اتفاق مع بكين في عام 1951 لتأكيد سيادة الصين على التيبت، ولكن أيضا منح حكم ذاتي للمنطقة. وقد أجبرت انتفاضة فاشلة ضد حكم بكين في عام 1959 الدالاي لاما الى الهروب للمنفى.

وتابع بوسنر أن الولايات المتحدة "تقر بالتنمية الاقتصادية الهائلة في الصين خلال العقود الثلاثة الأخيرة والتي تجاوز خلالها مئات الملايين من المواطنين الصينيين الفقر في شكل لافت".

لكنه تدارك "في الوقت نفسه، نلاحظ أن الإصلاحات السياسية في الصين لم تتم بالوتيرة نفسها التي أحرز فيها التقدم الاقتصادي".

بدورهم، اعتبر برلمانيون أميركيون خلال جلسة استماع في مجلس النواب أن تقصير بكين على صعيد حماية حقوق الإنسان "يثير الأسف".

وقال النائب الديمقراطي هاورد بيرمان إن "السلطات الصينية ترصد في شكل مبالغ فيه كل ما يمت بصلة إلى المعارضة السياسية أو الاجتماعية، بما في ذلك حين يتعلق الأمر بانتقاد الحكومة آو إبراز أخطاء المسؤولين الرسميين".

وأحجم المعارض الصيني شين غوانغشينغ الذي وصل إلى الولايات المتحدة في مايو/ ايار بعد توتر دبلوماسي بين البلدين، عن الإدلاء بشهادته أمام مجلس النواب خشية رد من السلطات الصينية قد يطاول قريبين منه.

وتواظب الولايات المتحدة على انتقاد الصين في ملف حقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG