Accessibility links

واشنطن تتعهد بالتحقيق المعمق في حادثة إطلاق نار على معبد للسيخ


تعزيزات أمنية قرب مكان الحادث

تعزيزات أمنية قرب مكان الحادث

أعلنت السلطات الأميركية أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اتصلت الاثنين بنظيرها الهندي بعد حادث إطلاق النار في معبد للسيخ في ولاية ويسكونسن.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية باتريك فينترل إن كلينتون الموجودة حاليا في جنوب إفريقيا تشاورت مع نظيرها الهندي اس ام كريشنا، مؤكدا "أننا نتعاطف مع الضحايا وعائلاتهم ومجموعة السيخ".

وأضاف المتحدث أنه "حدث مأسوي وخصوصا أنه وقع في مكان للعبادة. إن الحرية الدينية والتسامح حيال الأديان هما ركنان أساسيان في المجتمع الأميركي".

وأوضح المتحدث أن السفيرة الأميركية في الهند نانسي باول "التقت مسؤولين سياسيين وممثلين للسيخ لتقديم التعازي إليهم وللإعراب عن دعمنا للتحقيق المعمق الذي سيجري حول هذه الجريمة الفظيعة".

إرهاب داخلي

وفي سياق متصل أعلنت السلطات الأميركية الاثنين أن المشتبه بإطلاقه النار الأحد في معبد للسيخ في اوك كريك بولاية ويسكونسن هو جندي سابق على صلة بمجموعات تنادي بتفوق العرق الأبيض.

وقالت تيريزا كارلسون من مكتب التحقيقات الفدرالي إن الجندي السابق وايد مايكل بيج الذي قتلته الشرطة بعدما أردى ستة أشخاص هو موضع تحقيق يتعلق بوقائع "إرهاب داخلي".

وأضافت كارلسون التي تدير مكتب الشرطة الفدرالية في ميلووكي خلال مؤتمر صحافي غداة الحادث "ندرس صلاته بالمجموعات التي تنادي بتفوق العرق الأبيض، مشيرة إلى أنه "لم يكن موضع أي تحقيق قبل الوقائع التي حصلت أمس. لم يكن هناك أسباب لدى أي وكالة أمنية للاعتقاد أنه يحضر شيئا ما".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت الاثنين أن مطلق النار خدم في الجيش الأميركي بين عامي 1992 و1998 ونال أوسمة لحسن السلوك، حيث انضم إلى صفوف الجيش في سن العشرين لست سنوات من دون أن يخدم في ساحة عمليات خارجية.
XS
SM
MD
LG