Accessibility links

logo-print

ارتياح في واشنطن للتقارب بين العراق وتركيا وأنقرة تعرض التوسط بين بغداد وأربيل


زيارة سابقة لوزير الخارجية التركي إلى بغداد

زيارة سابقة لوزير الخارجية التركي إلى بغداد

أعربت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة عن ارتياحها للتطور الذي طرأ على العلاقات العراقية التركية.

وقالت الخارجية الأميركية إنها تواصل جهودها لحل الخلافات بين الجانبين حول المسائل العالقة.

وكانت تركيا قد عرضت الجمعة القيام بوساطة بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان العراق بشأن النزاع المتعلق بتقاسم موارد الطاقة، كما أعلن وزير الطاقة التركي.

وقال الوزير التركي تانر يلديز للصحافيين إن "النظام الذي سنضعه سيساعد بالتأكيد على تسوية النزاع بين الحكومة الكردية الإقليمية وبين الحكومة المركزية".

وأضاف الوزير "لقد عرضنا كضمانة جادة أن تؤكد تركيا أن كل النفط أو الغاز الذي يمر بأراضيها يعتبر ملكا للعراق كله".

ويوجد منذ سنوات نزاع بين السلطة المركزية وبين الحكومة الكردية الإقليمية بشان تقاسم عائدات نفط المنطقة الكردية.

وتتعامل حكومة كردستان العراق مباشرة مع الشركات النفطية وتعتبر أن النفط والغاز المستخرجين من هذه المنطقة ملكا لكردستان العراق الأمر الذي ترفضه الحكومة المركزية التي ترى أن موارد الطاقة في مناطق البلاد كافة هي ملك للعراق كله.

واقترحت أنقرة وضع عائدات نفط كردستان العراق في حساب مجمد في بنك تابع للدولة التركية على أن تقرر بغداد وأربيل أمر تقاسم هذه العائدات.

وكشف يلديز عن أنه بحث هذا الاقتراح مع نائب رئيس الوزراء العراقي حسين الشهرستاني الشهر الماضي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" سمير نادر من واشنطن:

XS
SM
MD
LG