Accessibility links

logo-print

واشنطن تسمح بتصدير أجهزة وخدمات معلوماتية لإيران


من مظاهرات إيران 2009

من مظاهرات إيران 2009

خفضت الولايات المتحدة من عقوباتها المفروضة على إيران وذلك بهدف مساعدة الإيرانيين على الوصول إلى الانترنت قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 يونيو/حزيران المقبل.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية السماح ببيع أجهزة ذات تكنولوجيا محددة لا يمكن استخدامها لأهداف عسكرية.

وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون مكافحة الإرهاب ديفيد كوهين في بيان إن الولايات المتحدة تسعى لاستخدام "جميع الأدوات المتوفرة لنا بما فيها التراخيص التي تسهل الاتصالات، مع استثناءات تستهدف المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، لمساعدة الشعب الإيراني على ممارسة حقوقه الأساسية".

ونشر المكتب المكلف بالعقوبات الدولية في وزارة الخزانة قائمة بالأجهزة والخدمات التي يسمح بتصديرها لإيران، ومن بينها الهواتف المحمولة ومن ضمنها الهواتف الذكية وشرائح "سيم" وهواتف تعمل بالأقمار الاصطناعية وأجهزة مودم للوصول إلى الانترنت.

كما سيسمح ببيع برامج لمكافحة الفيروسات المعلوماتية، وببيع برامج لخدمات الرسائل الفورية.

من جانبها، رحبت منظمة مراسلون بلا حدود بالقرار الجديد ووصفته بالـ"ذكي".

وحذرت مديرة مكتب المنظمة في الولايات المتحدة دلفين هالغان "من ضرورة التأكد من عدم قيام شركات أميركية ببيع برامج غربلة المحتوى إلى إيران".

وكان ناشطون إيرانيون قد استخدموا مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع في إيران خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2009 والتي فاز فيها الرئيس الإيراني المنتهية ولايته محمود أحمدي نجاد.
XS
SM
MD
LG