Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض: سنكثف التنسيق العسكري والاستخباراتي مع باريس


بين رودس

بين رودس

أعلن نائب مستشار الأمن القومي الأميركي بين رودس الأحد أن الولايات المتحدة ستكثف التنسيق مع فرنسا بشأن الرد العسكري في سورية على هجمات باريس، كما ستكثفان تبادل المعلومات الاستخباراتية.

وأوضح رودس أن الهجمات التي ارتكبها مسلحون وقتل فيها 129 شخصا في باريس، تحمل بصمات تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال رودس "أولا سنعمل بشكل وثيق جدا مع الفرنسيين في ما يتعلق بتبادل المعلومات الاستخباراتية، وكذلك بشأن ردنا العسكري داخل سورية".

وأضاف لشبكة اي بي سي الإخبارية أن الفرنسيين شاركوا الولايات المتحدة في العراق وسورية ويشنون غارات جوية، مشيرا إلى أن واشنطن تريد أن تواصل تكثيف التنسيق مع فرنسا.

وقال رودس في مقابلة أخرى مع شبكة سي ان ان، إن الاستخبارات الأميركية تدعم الجهود الفرنسية لتحديد هوية أي شخص على صلة بالذين نفذوا هجمات باريس، وتحديد ما إذا كان أحدهم لا يزال طليقا.

ولفت رودس إلى أنه في حال قررت فرنسا اللجوء إلى المادة الخامسة من معاهدة حلف شمال الأطلسي، التي تنص على أن أي هجوم على عضو في الحلف هو هجوم على جميع أعضائه، فإن الولايات المتحدة ستدعمها "تماما".

وتابع قائلا "إننا على استعداد للقيام بكل ما هو ضروري لدعم فرنسا في هذه المرحلة المأسوية. لدينا في الأصل تنسيق عسكري وثيق في العراق وسورية. نحن مستعدون لتعزيزه".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG