Accessibility links

تحذير أميركي من انهيار السلطة الفلسطينية بسبب نقص التمويل


جينيفر ساكي المتحدثة باسم الخارجية الأميركية

جينيفر ساكي المتحدثة باسم الخارجية الأميركية

حذرت الولايات المتحدة من أن السلطة الفلسطينية قد تكون "على شفير الانهيار" بسبب نقص في التمويل، بعد تجميد إسرائيل تحويل الضرائب المترتبة للفلسطينيين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جين ساكي إن واشنطن قلقة من قدرة السلطة الفلسطينية على الاستمرار إذا لم تتلقَّ أموالاً قريباً، وأضافت أن هذه الأموال تشمل استئناف التحويلات الشهرية للضرائب التي تجبيها إسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية والسماح بوصول المساعدات من الجهات المانحة.

وتجري واشنطن محادثات عاجلة مع قادة محليين و"أطراف أخرى"، ساعية للدفع في اتجاه صرف المزيد من المبالغ للسلطة الفلسطينية.

وجمدت إسرائيل مطلع العام الحالي تحويل ضرائب بقيمة 127 مليون دولار لحساب السلطة الفلسطينية ردا على طلب الفلسطينيين الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وهذه الأموال مورد حيوي بالنسبة إلى السلطة الفلسطينية لأنها تشكل أكثر من ثلثي مدخولها وتسدد رواتب أكثر من 150 ألف موظف. إلا أن الاقتصاد الفلسطيني يعاني أيضا من نقص أموال المساعدات إذ فشلت الجهات المانحة في الوفاء بالتزاماتها بتقديم 5.4 مليارات دولار للفلسطينيين.

وحذرت ساكي من أنه إذا أوقفت السلطة الفلسطينية التعاون الأمني مع اسرائيل "أو قررت حتى حل نفسها مثلما لوحت به اعتبارا من الأسبوع الأول من اذار/مارس" فإن ذلك قد يؤدي إلى وضع متأزم.

وأقرت ساكي بأنه على ضوء الوضع الراهن "لا يبدو من الممكن الحصول على مساعدة إضافية للسلطة الفلسطينية من خلال الكونغرس في المستقبل القريب".

ولفتت إلى أن واشنطن حذرت شركاءها "حول أهمية الاستقرار في المنطقة ومن التبعات التي تتخطى المستوى الأمني" في حال استمرار قطع الأموال عن السلطة الفلسطينية.

وأضافت أن "مئات آلاف التلاميذ قد يجدوا أنفسهم بلا أساتذة، والمستشفيات قد تتوقف عن العمل".

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG