Accessibility links

قرى في الموصل تعاني شحا كبير في مياه الشرب


بغداد - أحمد الحيالي

شكل شح مياه الشرب في مناطق قرى شرقي الموصل مشكلة كبيرة تتطلب حلا عاجلا من خلال تنفيذ المشاريع المقرر تنفيذها على نهر دجلة الذي يشطر المدينة إلى نصفين.

قرية جليوخان في سهل نينوى، إحدى المناطق التي طالتها ظاهرة الجفاف التي بدأت تنتشر في قرى المحافظة، كونها مثل غيرها من القرى، تعتمد على آبار ارتوازية تعرضت للجفاف بسبب إيقاف عمليات الإنتاج الزراعي والرعوي فيها.

جهود كبيرة يبذلها أهالي قرية جليوخان للحصول على الماء معتمدين في إيصاله إلى القرية على السيارات الحوضية لتأمين حاجتهم من مياه الشرب والغسيل.
وقد حالت الإجراءات الروتينية والتلكؤ في إنجاز المشاريع حالت دون تنفيذ مشروع مياه أدرج العام

الماضي على لائحة مشاريع الحكومة المحلية لسد حاجة القرى المحيطة بمدينة الموصل شرقا من المياه.

وقال عضو مجلس محافظة نينوى قصي عباس إن المشروع أحيل إلى مقاول لتوفير الماء لـ10 قرى من ضمنها قرية جليوخان ولكن ظهر هنالك اختلاف في الأمور الفنية وأعيد المشروع للإعلان ثانية.

ورغم الميزانية الكبيرة التي حصلت عليها محافظة نينوى والتي بلغت تريليون دينار إلا أن التلكؤ في إنجاز مشاريع المياه على نهر دجلة جعل أغلب مناطق المدينة تعاني من شح في المياه.
XS
SM
MD
LG