Accessibility links

بلغ سباق التسلح في العالم خلال السنوات الخمس الماضية مستويات قياسية لم تسجل منذ فترة الحرب الباردة، حسب تقرير لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام صدر الاثنين.

وحلت السعودية في المرتبة الأولى عربيا، والثانية عالميا في استيراد الأسلحة بنسبة وصلت إلى 212 في المئة في فترة 2012-2016 مقارنة بالفترة الممتدة بين 2007-2011.

أما قطر فقد ارتفعت نسبة استيرادها للأسلحة خلال السنوات الخمس الماضية إلى 245 في المئة.

وأشار التقرير إلى أن باقي دول الشرق الأوسط حتى وإن لم تسجل نسبة مهمة في سباق التسلح، إلا أن نسبة استيرادها للأسلحة ارتفعت في السنوات الخمس الماضية.

وفي القارة الأفريقية احتلت الجزائر المرتبة الأولى في استيراد الأسلحة بنسبة بلغت 46 في المئة، والمرتبة الرابعة كمستورد للأسلحة الروسية.

وأعاد الباحث في شؤون الانفاق على التسلح بيتر وزمان سباق التسلح في الشرق الأوسط إلى تصاعد حدة "النزاعات والتوترات" في المنطقة.

وقال بيان نشره الموقع الرسمي لمعهد ستوكهولم إن معظم دول الشرق الأوسط "توجهت خلال السنوات الخمس الماضية إلى الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا سعيا لامتلاك قدرات عسكرية متطورة".

واحتلت الهند المرتبة الأولى عالميا في استيراد الأسلحة بنسبة بلغت 43 في المئة خلال السنوات الخمس الماضية، في حين بلغت نسبة استيرادها للأسلحة 13 في المئة في فترة 2007 إلى 2011.

وبين التقرير أن الولايات المتحدة تحتل المرتبة الأولى في قائمة الدول المصدرة للأسلحة، إذ ارتفعت صادراتها بنسبة 21 في المئة مقارنة بعام 2007، وأشار البيان إلى أن دول الشرق الأوسط تستورد أكثر من نصف الصادرات الأميركية، ما يجعلها أهم سوق بالنسبة لواشنطن.

المصدر: المعهد الدولي لأبحاث السلام

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG