Accessibility links

أنصار الشريعة في ليبيا تقول إن سلاحها لحماية المسلمين وليس لقتالهم


أعضاء قوات درع ليبيا في طرابلس-أرشيف

أعضاء قوات درع ليبيا في طرابلس-أرشيف

نأت جماعة أنصار الشريعة في ليبيا بنفسها عن الصراع السياسي الدائر في البلاد، وأكدت أن جهدها ينصب على إرساء الشريعة الإسلامية وأنها لن توجه السلاح نحو المسلمين.

وأضافت في بيان الاثنين أن "سلاحها لحماية المسلمين وليس لقتالهم".


وقد تأسست الجماعة بعد إعلان تحرير ليبيا من قبضة القذافي في مدينة بنغازي ومن ثم تكونت لها فروع عدة في مصراتة وسرت ودرنة وعدد من المدن الليبية الأخرى، من أجل الدعوة إلى تحكيم قوانين الشريعة الإسلامية.

وتشهد مختلف المدن الليبية وعلى رأسها مدينة بنغازي اضطرابا أمنيا واسعا من خلال عمليات تفجيرات واغتيالات سياسية تنسب عادة إلى الإسلاميين.

وقال الصحفي في جريدة "الكلمة" الليبية مالك قطيط إن "حالة الفوضى في ليبيا أوقعت السلاح في أيد أمينة وأخرى غير أمينة".

وأضاف لـ"راديو سوا" أن "هناك تحديات أخرى منها انتشار المخدرات وتجارة البشر والهجرة غير الشرعية".

XS
SM
MD
LG