Accessibility links

logo-print

أوباما يعين ويندي شيرمان نائبة بالوكالة لجون كيري


 ويندي شيرمان، المسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية

ويندي شيرمان، المسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية

عين الرئيس باراك أوباما الاثنين المفاوضة الأميركية حول الملف النووي الإيراني ويندي شيرمان في منصب نائبة بالوكالة لوزير الخارجية جون كيري، على أن تتولى مؤقتا المنصبين الثاني والثالث في وزارة الخارجية.

وأضحت وزارة الخارجية أن تعيين شيرمان جاء بناء على طلب كيري وأنها ستحمل صفة "مؤقتة" قبل "تعيين" رسمي من قبل البيت البيض الذي يجب أن يوافق عليه الكونغرس وكما يتطلب الأمر في المراكز العليا بالإدارة الأميركية.

ولم تشأ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر ساكي القول ما إذا كانت حكومتها ستعينها نهائيا في المنصب الثاني بوزارة الخارجية.

وأشادت ساكي بـ"القدرات الهائلة في مجال الدبلوماسية" للسيدة شيرمان التي تشتهر باحترافها التفاوض وإلمامها بالتفاصيل.

خبرة دبلوماسية طويلة

وتشغل شيرمان منذ العام 2011 منصب المديرة السياسية لوزارة الخارجية أي المنصب الثالث في الوزارة وهو منصب ستحتفظ به بالإضافة إلى صفتها المؤقتة كنائبة لوزير الخارجية خلفا لوليام بيرنز الذي أحيل على التقاعد.

وكانت شيرمان التي ولدت عام 1949 عضوا قياديا في الحزب الديموقراطي وقد دخلت إلى وزارة الخارجية في تسعينيات القرن الماضي في عهد الرئيس بيل كلينتون. وعرفت كمنسقة للسياسة الأميركية حيال كوريا الشمالية خصوصا عبر المفاوضات حول البرنامج النووي لبيونغ يانغ بهدف تطبيع العلاقات بين البلدين.

مفاوضات الملف النووي الإيراني

وتتولى شيرمان التي كانت مقربة من وزيرتي الخارجية هيلاري كلينتون ومادلين أولبرايت، منذ ثلاث سنوات رئاسة الوفد الأميركي في مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) التي تسعى إلى التوصل إلى اتفاق نهائي مع إيران حول برنامجها النووي المثير للجدل.

وبالإضافة الى هذه المحادثات المتعددة الأطراف التي استؤنفت منذ عام مع إيران، تجري الولايات المتحدة اتصالات مباشرة مع طهران برئاسة شيرمان.

ومع اقتراب الموعد المحدد في 24 تشرين الثاني/نوفمبر للتوصل إلى اتفاق مع إيران سيشارك الوفد الأميركي الأسبوع المقبل في جولة محادثات في عمان بمشاركة وليام بيرنز الذي أجرى مفاوضات سرية مع الإيرانيين في 2011 و2012.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG