Accessibility links

اعتقال 20 فلسطينيا بينهم فتاة في الضفة


قوات إسرائيلية في الضفة الغربية

قوات إسرائيلية في الضفة الغربية

اعتقل الجيش الإسرائيلي ليلة الأحد الاثنين 20 فلسطينيا، من ضمنهم فتاة في العشرينات من عمرها من مدينة القدس، بحسب ما ذكر "نادي الأسير" الفلسطيني.

وقالت الناطقة باسم "نادي الأسير" أماني سراحنة إن الاعتقالات تركزت في مدن الخليل ونابلس ورام الله والبيرة في الضفة الغربية.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" من جانبها أن الاعتقالات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في حق فلسطينيين لم تتوقف منذ أوائل تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مع تصاعد أعمال العنف بين فلسطينيين وإسرائيليين في مناطق عدة.

ويحيي الفلسطينيون الأحد المقبل "يوم الأسير الفلسطيني" بمهرجانات ومسيرات تضامنا مع المعتقلين في السجون الإسرائيلية الذين زاد عددهم عن سبعة آلاف، بحسب نادي الأسير.

تبرئة ضابط إسرائيلي

وفي سياق متصل، أعلن الجيش الإسرائيلي الاثنين أنه لن يوجه اتهاما إلى ضابط كبير قتل فتى فلسطينيا كان قد ألقى حجارة على آليته العسكرية في الضفة الغربية في صيف عام 2015.

واعتبر المدعي العام العسكري في بيان صادر عن الجيش أن العقيد إسرائيل شومير لم يتعمد قتل محمد الكسبة (17 عاما) في الثالث من تموز/يوليو بالقرب من حاجز قلنديا في جنوب رام الله.

وبحسب البيان، خلص المدعي العام العسكري إلى أن إطلاق النار على الجاني لم يكن "جنائيا"، وأن الحادث لا يبرر اتخاذ إجراءات قانونية ضد الضابط، مشيرا إلى إغلاق التحقيق.

ووزعت منظمة "بيتسيلم" الحقوقية الإسرائيلية شريط فيديو يستند إلى لقطات من كاميرا المراقبة الموجودة في محطة وقود قريبة، قالت إنه يدحض ادعاءات الجيش. ويظهر في الشريط شخص يركض باتجاه مركبة عسكرية ثم يقوم بإلقاء الحجارة عليها.

وبعدها تتوقف السيارة ويخرج منها رجلان ويركضان خارج إطار الصورة ليلحقا بالشاب الذي ألقى الحجارة.

وانتقدت المنظمة في بيان الاثنين قرار الجيش، واصفة إياه بأنه "جزء لا يتجزأ من آلية التستر المتجسدة في منظومة التحقيقات العسكرية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG